الغزو الوهابي لمصر من خلال السينما المصرية

الكاتب: أيمن غالي

السينما المصرية هي مرآة للهوية المصرية، وقاموس ومعجم وموسوعة مفرداتها، وأحد أهم وسائل رصد المتغيرات الإجتماعية عبر العقود المتتالية، وفي نفس الوقت هي أحد أهم المؤثرات الفكرية والثقافية علي الوعي والشارع المصري

إستغلت الدولة السينما في فترة ما بعد أحداث 23 يوليو 1952 لتصدير مفاهيم للشارع المصري توضح فساد العصر الملكي وأهمية الثورة عليه وبعدها زرع الفكر العروبي لفرض الهوية العربية بديلاً للهوية المصرية وإلتقطت المملكة السعودية الخيط لتفرض هويتها الوهابية من خلال السينما المصرية بعد التمهيد الذي تم مسبقاً بمحاولات فرض العروبة وأفلام تُمجد في العروبة وأعلام العرب بمرويات مكذوبة وأحداث مُختَلقَة

وإنتهجت المملكة نهجاً تُحسد عليه في فرض هويتها الوهابية علي الشارع المصري من خلال السينما المصرية (هي لا تمتلك صناعة سينما ولا تُنتج أفلاماً سينيمائية ولا تملك أياً من مفردات تلك الصناعة حتي تُفرض ما تود فرضه (فكيف تم لها ذلك ؟

نتابع بعض شروط السماح بعرض أفلام السينما تلفزيونياً ومن خلال أفلام الفيديو في المملكة الوهابية وقائمة المحظورات المنشورة في جريدة العربي يوم 8 نوفمبر 1993:

  1. عدم إرتداء الممثلين سلاسل ذهبية أو غيرها في رقابهم وأيديهم
  2. منع التدخين بكافة صوره
  3. إحتشام ملابس السيدات
  4. عدم القسم بغير الله
  5. عدم إحتضان الممثل للممثلة
  6. تلافي مشاهد لقاء ممثل وممثلة بالسرير
  7. منع الرقص بكافة أنواعه
  8. تلافي تصوير مشاهد لقاء علي البلاچ، ومنع ظهور ملابس البحر
  9. تلافي ظهور الخمر أو شربها
  10. ممنوع غناء السيدات
  11. عدم إستخدام أغان كخلفية
  12. محظور تصوير مشاهد سرادق العزاء ويقتصر الحداد علي زوجة المتوفي فقط
  13. ممنوع إستخدام لفظ كلمتي ( بابي ومامي )
  14. عدم إستخدام كلمتي المرحوم والمرحومة والله يرحمه / يرحمها
  15. يضاف كلمة بإذن الله أو إنشاء الله قبل أي فعل مستقبلي
  16. عدم إستخدام إتكل علي الله وعلي، لأن الإتكال علي الله فقط
  17. عدم إستخدام” بعيد عنك “عند ذكر المرض أو الموت لانها ليست بعيدة عن أي مخلوق
  18. عدم إستخدام كلمة”ربنا إفتكره ” فذلك يعني أن الله قد نسيه
  19. عند لقاء رجل وإمرأة غير متزوجين فلابد من وجود شخص ثالث يشترك في الديالوج 20
  20. يصرح بتصوير المتزوجين في غرفة النوم، ولكن بدون أن يتحاوروا علي نفس الفراش.

القائمة تمتد إلي 32 بند؛ إخترت لكم أكثر البنود تخلفاً والمتسقة مع الفكر الوهابي؛ إستخدمتها المملكة الوهابية لفرض شروطها علي صُنّاع السينما في مصر لتسمح بمرورها للعرض علي شاشتها التليفزيونية بمقابل مادي يلهث خلفه منتجي وصُنَّاع السينما

وبذلك تم ظهور مُنْتَج سينيمائي مصري وهابي الفكر والمذاق؛ ليناسب فكر أهم زبائن السينما المصرية خارج حدود مصر؛ تم فرضه علي الشارع المصري وأثر فيه تأثيراً سلبياً بفرض هوية لا تخصه عليه.

وبالطبع من السهل متابعة التغير في موضوعات وسيناريو وحوار الأفلام المصرية فيما قبل تسعينيات القرن العشرين وما بعدها .. البنود المذكورة نقلا عن كتاب: تاريخ الرقابة علي السينما في مصر، سمير فريد، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *