جوجل يحتفل بذكرى ميلاد صباح

يحتفل محرّك البحث العالمي “جوجل” بذكرى ميلاد الشحرورة الراحلة صباح، والذي يصادف اليوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني، من خلال صورتها التي تظهر مع هياكل بعلبك عند الدخول على “جوجل” صباح التي ولدت عام 1927 كانت عملاقة من عمالقة الزمن الجميل التي واكبت الفن العربي في سن مبكّرة منتصف القرن العشرين، عبر الغناء في لبنان، قبل أن تنتقل إلى التمثيل والاستعراض.

اسمها الحقيقي جانيت جرجس فغالي، وهي من بلدة بدادون قرب منطقة وادي شحرور القريبة من بيروت. استطاعت صباح لفت انتباه المنتجة السينمائية اللبنانية الأصل آسيا داغر والتي كانت تعمل في القاهرة، فتعاونت معها في أول عمل تمثيلي وانتقلت الى القاهرة، التي تعدّ عاصمة الفن السابع في العالم العربي، حيث عاشت مجدها في الفن، واشتُهرت بصوتها العذب والرنّان، وحازت على شهرة واسعة وباتت إحدى نجمات السينما.

وفي القاهرة ذهبت صباح برفقة أهلها الى منزل آسيا داغر، وكُلف الملحن رياض السنباطي بتدريبها فنيًّا ووضع الألحان التي ستغنّيها في الفيلم الجديد. وفي تلك الفترة اختفى اسم “جانيت الشحرورة” وحل مكانه اسم “صباح” في فيلم “القلب له واحد” عام 1945، وكان عمرها وقتها حوالى 18 عامًا، ويقال إنّ السنباطي لاقى صعوبة كبيرة في تطويع صوتها وتلقينها أصول الغناء، لأنّ صوتها الجبلي كان ما زال معتادًا على الأغاني البلدية المتسمة بالطابع الفولكلوري الخاص بلبنان وسوريا.

تُعتبر صباح ثاني فنانة عربية بعد أم كلثوم في أواخر الستينيات تغنّي على مسرح الأولمبيا في باريس، مع فرقة روميو لحود الاستعراضية، وذلك في منتصف سبعينيات القرن العشرين، كما وقفت على مسارح عالمية أخرى كأرناجري في نيويورك ودار الأوبرا في سيدني، وقصر الفنون في بلجيكا، وقاعة ألبرت هول بلندن، وكذلك على مسارح لاس فيغاس وغيرها.

شاركت صباح في الكثير من المهرجانات أمثال: بعلبك، وجبيل، وبيت الدين. ومن المسرحيات التي قدّمتها وكانت قد شاركت في عدد من الأعمال الفنية مع الرحابنة، منها: “موسم العز”، و”دواليب الهوا”، و”القلعة”، و”الشلال”.

وكانت مسرحية “كنز الأسطورة” آخر مسرحياتها إلى جانب الفنان جوزيف عازار، وزوجها السابق فادي لبنان، والفنان الكوميدي كريم أبوشقرا، وورد الخال، والأمير الصغير.

أما آخر أعمالها الغنائية هي أغنية “يانا يانا”، والتي سبق لها تقديمها، إلّا أنها عادت وقدمتها بتوزيع موسيقي جديد وشاركت معها الغناء النجمة رولا سعد.

في سنواتها الأخيرة، لم تتوقف الصبوحة عن الغناء لاسيّما في البرامج التلفزيونية، إلّا أن توقفت عن ذلك بسبب المرض والشيخوخة قبل أن يغيّبها الموت في وطنها لبنان صباح 26 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2014 عن عمر ناهز الـ87 عامًا.

 

سيدتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *