الشارع الأردني يغلي بسبب الضرائب ورفع الأسعار

تتواصل المظاهرات الغاضبة في الشارع الأردني، ضد ارتفاع الأسعار وفرض الضرائب، وسط مطالبات بإسقاط حكومة هاني الملقي. وبعد صلاة جمعة اليوم، انطلقت مسيرة احتجاجية غاضبة شارك فيها مئات الشباب الأردنيين، على خلفية إقرار الحكومة قانوناً ضريبياً. وانطلقت المسيرة عقب الصلاة، من أمام المسجد الحسيني، وسط العاصمة عمّان، وصولا إلى ساحة النخيل، قبل أن تنتهي بشكل سلمي.

وهتف المشاركون بشعارات من قبيل: “الشعب يريد إسقاط الحكومة” و”يا حكومة جوعتينا وشلحتينا أواعينا” و”نواب العطاءات بعتوا الشعب بالدولارات”. كما رفعوا لافتات كتب عليها “إضراب” و”ما معناش (في إشارة إلى عجزهم عن دفع الضرائب)”، وعبارات أخرى. وأعلن المشاركون عن وقفة احتجاجية أخرى، بعد صلاة العشاء، اليوم، على الدوار الرابع، قرب مقر رئاسة الوزراء.

 

وكان ناشطون أردنيون أطلقوا دعوة للمواطنين للاصطفاف في سياراتهم بمنطقة الدوار الرابع بالعاصمة عمّان، ضمن تواصل فعاليات الاحتجاجات. وإثر هذه الاحتجاجات تراجعت الحكومة، في وقت سابق اليوم، عن قرارها القاضي برفع أسعار المشتقات النفطية، وذلك بعد إيعاز ملكي. وطلب رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، اليوم، من لجنة تسعير المحروقات في المملكة، وقف قرار تعديل الأسعار لشهر يونيو الحالي.

 

وكانت الحكومة أعلنت، أمس الخميس، رفع أسعار المحروقات، بنسب وصلت إلى 5.5%، اعتباراً من اليوم الجمعة حتى نهاية الشهر المقبل. وجاء ذلك بعد يوم من إضرابات عارمة شهدها الأردن دعت إليها أكثر من 33 نقابة مهنية وتجارية، وعدد من مؤسّسات القطاع الصناعي.

 

الخليج أونلاين

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *