امريكا ترهن رفع السودان من قائمة الارهاب بتحقيق تقدم في حقوق الانسان

دعا نائب وزير الخارجية الأميركي جون سولفي الحكومة لوقف شامل ونهائي للعدائيات بولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور. كما دعا الحركة الشعبية لقبول المقترح الأميركي لإيصال الإغاثة بالمنطقتين. وطالب جون سوليفان في محاضرة قدمها بجامعة القرآن الكريم بالخرطوم الحكومة بإيقاف الهجوم في مناطق النزاعات بإقليم دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق لتحقيق السلام والاستقرار في البلاد.

وناشد سوليفان باستمرار الحوار بين الحكومة والحركات المسلحة ضمن عملية سياسية شاملة، لعدم وجود طريق آخر لتحقيق السلام ولكون الاستقرار سيعيد البلاد للطريق الصحيح. وفى ذات الموضوع ذكرت صحيفة نيويورك تايمز إن الولايات المتحدة الأمريكية مستعدة للنظر في إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب إذا واصل تقدمه في عملية مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان وقضايا أخرى رئيسية.

 

ونقلت الصحيفة عن نائب وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان قوله في مؤتمر صحفي عقده في الخرطوم إنه أثار تلك القضايا مع المسؤولين السودانيين أثناء زيارته الخرطوم التي استغرقت يومين.

 

وقال سوليفان إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع السودان من أجل رفع اسمه نهائيا من قائمة الدول الراعية للإرهاب استنادا إلى سجل حكومة الخرطوم في هذا الاتجاه. ومع ذلك فقد ذكر سوليفان أن واشنطن ستواصل الضغط على السودان في قضايا تخص حقوق الإنسان.

 

وقال في هذا الصدد ثمة ضرورة لإحراز تقدم ذي مغزى في تلك الأمور، بما في ذلك الحرية السياسية والحرية الدينية اللتين “نراهما نحن الأميركيين من الأهمية بمكان”.

 

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *