المسيحيون والسائحون الأجانب ممنوعون من السفر الى نويبع

تحزم أمتعتها استعدادًا للسفر، بعد نجاحها في اقتناص ثلاثة أيام إجازة برفقة أصدقائها الذين قرروا استغلال إجازة عيد الفطر في السفر إلى نوبيع حيث الهدوء والاسترخاء، إلا أن تلك الآمال اصطدمت بصوت موظف التذاكر يسأل: “هو حضرتك مسلم ولا مسيحي.. المسيحيون ممنوعون من المشي على هذا الطريق.. لو مسيحي حتنزل عند النفق”، وهو ما حدث مع “س.م” ونشرته عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

“البوابة نيوز” تواصلت مع “س.م” – التي طلبت عدم الكشف عن اسمها بالكامل- وروت ما حدث قائلة: “بمجرد أن قال موظف شركة شرق الدلتا هذا الكلام “سهمت”، فأنا ذاهبة لكي أحجز لنويبع، ولا أعرف كيف أكون مصرية وأمنع من السفر إلى مكان ما في بلدي، وعلمت بعد ذلك أنهم مانعين أوتوبيسات السياح أيضًا من الذهاب إلى هناك، وقيل إن الموضوع كله خاص بالتأمين، ولكن إذا كان كذلك، لماذا يسمح بسفر المسلمين إلى هناك، الطبيعي إننا كلنا مصريون، والدولة تخاف على مواطنيها”.

 

بحسرة تغلف نبرات صوتها، قالت “س.م”: لم أستسلم لهذا الكلام، وحاولت الاستفسار أكثر، إلا أن الجواب كان صادما فقد عرفت أن المشكلة ليست في شركة شرق الدلتا، ولكن الأمر يتعلق بالطريق الذي تتخذه الشركة، لأنه يمر على منطقة “نِخل” التي يقال: إنه يكثر بها عناصر “داعش”، وبالتالي فهي خطر بنسبة كبيرة على المواطنين أجمعين، وهنا يجدر السؤال: “لماذا يمنع المسيحيين فقط من السفر إلى هناك، طالما الخطر واحد على الجميع؟”.

 

وبعد تلك الإجابة، لم يعد أمام “س. م” إلا البحث عن شركات أخرى تسلك طرقًا أطول، ومعطمها تأخذ الطريق على مرحلتين الأولى من القاهرة إلى دهب، ثم البحث عن مواصلة من دهب إلى نويبع، مشددة على أن الفكرة ليست في الطريق الطويل، ولكن في الشكل الذي خرج به القرار.

 

“البوابة نيوز” تواصلت مع شركة “شرق الدلتا”، للتأكد من صحة المعلومات وبالفعل أكدت صحتها وقال موظف في الشركة: “لو حضرتك مسيحي هترجع من عند النفق”، ويكمل بصوت منخفض: أي مسيحي سيرجع من عند النفق، فالمنطقة هناك خطر للغاية، وأغلب المسيحيين سيعودون مرة أخرى للقاهرة، احسنلك أحجز لدهب ومن هناك روح نويبع”.

 

وتوجهت “البوابة نيوز” إلى اللواء أحمد طايل، مدير أمن جنوب سيناء، للاستفسار عن صحة هذا الكلام وقال: أنا لا أعرف من أين يأتي الناس بهذا الكلام، فطريق نويبع المباشر أو من مدينة دهب مؤمن تمامًا وتنتشر قوات الأمن بطول الطريق، فمصر تحارب الإرهاب بل وتحقق انتصارات قوية جدًا، وأحد أبرز تلك الانتصارات تأمين كل الطرق، حتى وإن كان حدث منذ فترة حادثة ارهابي فهذا لا يعني أننا غير مسيطرين

 

وأكد أن كل طرق مصر تحت السيطرة، وبالنسبة لطرق محافظة جنوب سيناء آمنة بنسبة 100%.

 

الموجز

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *