الصحافة الألمانية: اللاجئون المسلمون يزورون بلادهم من وقت لآخر

يورو عرب برس

لاجئ يهرب من الحرب او الاضطهاد من بلده خوفا من الموت تاركاً كل مايملك، فكيف يكون لديه الاموال لكي يستطيع ان يقضى اجازة مرة اخرى في بلده ويعود؟ وكيف تسمح السلطات في اوروبا بهذا الأمر؟ اليس الخوف من الخطر هو سبب اللجوء؟ فكيف يسمح لهؤلاء للسفر مرة اخرى والعودة لأوروبا مرة اخرى للحصول على اللجوء.

الداخلية الالمانية والنمساوية لا توضح الاعداد التى تقوم بزيارات متعددة لموطنها بعد طلب اللجوء وتحتفظ بذلك لنفسها ولا تضع تفسيراً لكيفية السماح لهؤلاء اللاجئين بالعودة الى وطنهم في زيارة خاصة وهم طالبي لجوء بسبب اضطهادهم سياسياً او دينيا في وطنهم ؟

 

رغم ان معظم هؤلاء الذين سافروا لبلادهم لم يتم البت بعد في طلبات لجؤهم الا انهم يسافرون لبلادهم ويعودون مرة اخرى دون ان يتعرضون لحساب او رفض من الشرطة وهم يذكرون ان اسباب سفرهم هو انهم يريدون ان يطمئنوا ما إذا كانت عائلاتهم بخير او بيوتهم لم تهدم في الحرب. ولا توجد في اوروبا قوانين تحسم هذا الامر فتسقط طلبات اللجوء بشكل تلقائي عند ترك اللاجئ عائداً الى وطنه في رحلة قصيرة.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *