صاحب مطعم فرنسي يعتذر بعد رفضه الخدمة لامرأتين محجبتين

kopftuchfranceقالت لورانس روسينيول: إنها طلبت تدخل اللجنة الوزارية لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية بعد أن رفض صاحب مطعم الخدمة لامرأتين محجبتين. قال مكتب المدعي العام في مدينة بوبيني : إنه فتح تحقيقاً للتمييز بدوافع عنصرية. حدثت الوقائع يوم السبت في مدينة ترامبلي في سين سان دوني؛ وفقاً للقصص المتاحة، أرادت امرأتان أن تتناولا العشاء في مطعم ؛ وتفاجأتا بشيف الطباخين يطلب منهما مغادرة المكان بحجة أن كل المسلمين إرهابيون.

إحدى المرأتين وثّقتْ ما حصل في تسجيل بكاميرا الجوال اثناء الشجار الذي نشب بينهم، قالت إحداهما: “نحن لا نريد أن يخدمونا عنصريون”. رد صاحب المطعم إلى هذه الكلمات قائلا: “العنصريون لا يقتلون الناس”. سألهما عدة مرات ـ كما يبدو في التسجيل ـ أن تخرجا من المطعم قائلا: “أنا السيد في بيتي”.

وفقاً لصحيفة اكسبرس، أكد مركز شرطة مدينة فيلبينت أن الشرطة تدخلت في المطعم، ولم يكن واضحا ما إذا كان قد قدمت شكوى.

 

سألت وكالة فرانس برس (AFP) مديرية محافظة سين سان دوني عن الحادثة، فذكرت هذا الشجار الذي حدث بين صاحب هذا المطعم ومحجبتين في مدينة ترامبلي. في الفيسبوك، قالت جمعية ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا: إن الزبائن المسلمات طلبن تدخلها في القضية. وعلى تويتر، أعرب أنور اكبيباش، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية، عن غضبه. وعلى الشبكات الاجتماعية انطلقت دعوات لمقاطعة المطعم والاحتجاج أمام المبنى يوم الأحد.

 

ذهب عشرون شخصاً إلى الموقع بعد الظهر، وفقا للسيد محمد مسؤول المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية، الذي دعا إلى الهدوء. وخرج صاحب المطعم عدة مرات للتحدث معهم والاعتذار كي يتراجعوا عن الشكوى.

 

قال صاحب المطعم على شاشة التلفزيون (BFM): “لم أستطع أن أتمكن من ضبط نفسي”، وأراد أن يعتذر لكل المجتمع المسلم وللمرأتين من الزبائن. وفقا لمصدر مقرب من القضية، غادر الرجل منزله مع عائلته لأسباب أمنية، ويقع المنزل فوق المطعم. وأضاف المصدر أنه تم تأمين محيط المطعم من قبل السلطات.

 

وقال لوران ووكييه، الرئيس بالنيابة لحزب الجمهوريين، على شاشة التلفزيون (BFM): “اعتذر صاحب المطعم؛ ومن الجيد أنه فعل ذلك، وإنه لشرف له.  لقد كانت كلماته في الشجار ضد المحجبتين غير لائقة، وقد صححها؛ وذلك خير له”.

 

جريدة “لو فيغارو” الفرنسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.