ماهي حقيقة كنسية الضبعية التى لم يستطيع البابا زيارتها بالاقصر

dabiaأكد مصدر كنسي، انه تم إلغاء زيارة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، لكنسية ماريوحنا بالضبعية بغرب محافظة الأقصر، لظروف أمنية. وأوضح المصدر، أنه كان من المقرر أن يتجه البابا تواضروس نحو كنسية ماريوحنا، الأربعاء الماضي لتدشينها وبدء الصلوات فيها بشكل رسمي.

وكنيسة الضبعية هي تلك الكنيسة التى تم حصارها في 7 يوليو 2013 من قبل المئات من اعضاء الجماعات الجهادية منذ ووجه عشرات الاقباط استغاثات لقوات الجيش والشرطة للتدخل واطلاق سراحهم. كما قام وقتها مدير عام المنظمة المصرية الدولية لحقوق الإنسان بالأقصر البير عبد الملاك بايصال الاستغاثة ان الاقباط محاصرين داخل الكنيسة من الجماعات الارهابية

 

وكانت سبقت هذه الاحداث في هذه القرية والقرية المجاورة وتدعى نجع حسان التى بها عدد كبير من المسيحين يوم الجمعة 5 يوليو 2013 اي بعد سقوط حكم الاخوان بايام هجوم على بيوت المسيحيين واعتداءات مريعة وحرق منازلهم والاعتداء على البنات واسفر هذا الهجوم البربري بالسنج والاسلحة الالية عن قتل اربعة اقباط وحرق حوالي عشرون منزلاً.

 

وحدثت يومها شبه مذبحة للأقباط ابتداء من الساعة السادسة إلى الساعة التاسعة. وعدد القتلى الاقباط كن 4 أشخاص وهم “راسم تواضروس أقلاديوس 56 سنة مضروب بشومة فى رأسه فى الناحية اليمين والشمال و كسر فى قاع الجمجمة وارتجاج ونزيف بالمخ ،و محارب نصحى حبيب 38 سنة مضروب باثنين طعنة فى الرقبة وجرح رضى غائر وكسر بقاع الجمجمة وارتجاج ونزيف بالمخ، و رومانى نصحى حبيب 33 سنة، جرى على الشرطة لكى تحميه ولكنهم أخذوه من أيديهم وقاموا بضربة بسيف أو ساطور من الأمام والخلف وأجهزوا عليه، وأميل نسيم صاروفيم 42 سنة مصاب بجروح قطعية في فروه الرأس نتيجة الضرب بالشوم والعصي وكسر بقاع الجمجمة وحدوث ارتجاج ونزيف بالمخ وسوف يتم الصلاة عليهم اليوم الأحد بدير المحارب بالأقصر ،حضور بعض الكهنة والرهبان ويتم دفنهم بمدافن الأقباط هناك .

 

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *