قصة غرق 7 أفراد من عائلة واحدة فى مركب كفر الشيخ

nileقبر تبلغ مساحته 300 متر، اتسع ليستقبل 15 جثة في ليلة رأس السنة، استبدل القبر رماله بأمواج غاضبة صبت عقابها علي ضحايا في ليلة تكاتف القدر واضطراب الاحوال الجوية والإهمال والجشع ضدهم. وتعرضت ” معدية ” للغرق بقرية سنديون بمحافظة كفر الشيخ، راح ضحيتها 15 شخصا من بينهم 6 من أسرة واحدة فيما تم انقاذ 5 فقط من الضحايا.

وفي حوادث غرق المراكب النيلية في مصر ستسمع ثلاثة جمل من المسئولين، ثلاث جمل نمطية فـ ” القتل الخطأ، ومركب غير مرخص، ومخالفة قواعد السلامة النهرية” هي نفس المبررات التي خرجت من جعبت المسئولين بعد مقتل ما يقرب من 40 بينهم نساء وأطفال وشيوخ في حادث غرق مركب الوراق التي لم يمض عليها سوي 5 أشهر فقط لا زال يحاكم فيها المتهمين ” رضا السويسى صاحب مركب الوراق وسائقه محمد خالد ” بنفس تلك التهم في 12 ديسمبر الماضي.

 

من بين الـ 15 الغارقين في كفر الشيخ فتاة كانت الوحيدة الناجية من أسرتها السبعة من عائلة جميعي، بعدما كانوا عائدين من محافظة البحيرة في زيارة لخطيبة شقيق زوجها. من جانبه قال اللواء رضا اسماعيل رئيس هيئة النقل النهري، إن المركب الغارق مصنوع من الصاج ويعمل بمجدافين، وغرق بسبب اضراب الأحوال الجوية ومخالفته لاجراءات السلامة النهرية وان المركب لم يكن مرخصا.

 

وحمل اسماعيل مسئولية غرق النهر لأجهزة الحكم المحلي التابع لها قريدة سنديون، مؤكدا ان هيئة النقل النهرية غير مسئولة الا عن المراكب المسيرة اليا فقط “التي تعمل بموتور”. وأكد ان وزارة النقل بالتعاون مع وزارة النقل النهري شكلا لجنة وزارية تضم قيادات عليا لحل المشاكل المتعلقة بالملاحة النهرية مشيرا الي ان هيئة النقل النهري تقوم بحملات دورية علي 19 محافظة للتفتيش علي وسائل النقل النهري وضبط المخالفين.

 

وأضاف رئيس هيئة النقل النهري ان صاحب المركب كان يمتلك مركبا اليا اخر قامت شرطة المسطحات الملية بتحرير مخالفات ضده، وان المركب الغارق كان يتسع لستة اشخاص فقط لكن بسبب طمع صاحبه قام بنقل 17 شخصا ما ادي الي غرقه.

 

الصباح

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *