عشية عيد الميلاد تعامدت الشمس على مقصورة آمون رع

amonشهدت محافظة الأقصر فجر أمس ظاهرة تعامد الشمس علي مقصورات “آمون رع وحتحور وحور” بمعبد الدير البحري “حتشبسوت” غرب الاقصر في منظر بديع يدل علي تقدم المصريين القدماء في علوم الفلك. وشهد رصد الظاهرة الفلكية شباب الباحثين الاثريين.

إنها واحدة من الظواهر المكتشفة حديثا من قبل الأثريين وعلماء المصريات، تعامدت الشمس، وبشكل كُلِي، صباح الأربعاء 6 يناير 2016 على مقصورة الإله آمون داخل معبد الملكة حتشبسوت غرب الأقصر. وتابع فريق من الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية الظاهرة، في إطار مساعٍ تهدف لاستغلال مثل تلك الظواهر الفلكية التاريخية في الترويج للمنتج السياحي لمدينة الأقصر، وجذب مزيد من السياح لزيارة معالمها الفرعونية.

 

وقال أحمد عوض، رئيس فريق الباحثين المصريين الذي رصد ظاهرة تعامد الشمس على مقصورة الإله آمون بمعبد الملكة حتشبسوت، اليوم الأربعاء إن “معبد الملكة حتشبسوت يشهد هذه الظاهرة يومي التاسع من شهر ديسمبر والسادس من يناير في كل عام، وذلك فى مناسبة عيد الإلهة حتحور التى كرس جزء كبير من معبد حتشبسوت لعبادتها، وعيد المعبود حورس الذى اقترن بالولادة الإلهية للملكة حتشبسوت”.

 

وطالب رئيس الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية أيمن أبوزيد، سلطات محافظة الأقصر بوضع تلك الظاهرة على أجندتها السياحية، اعتبارا من الربع الأخير من العام الجارى 2016، لافتا إلى أن فريقه يستعد لرصد وتوثيق مزيدٍ من ظواهر تعامد الشمس على بعض المعابد والمعالم الأثرية المصرية، وتحديدا فى معابد ومناطق دندرة وإدفو وهيبس ودير الحجر وقصر غويطه، والتى أثبتت الدراسات أنها تشهد تعامدا للشمس فى أيام محددة، فى إطار حرص قدماء المصريين على إحياء مناسبات دينية وتاريخية ترتبط بمن شيدوا تلك المعابد من ملوك ونبلاء مصر القديمة.

 

بوابة القاهرة

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *