جميلات داعش النمساويات ترغبن في الهروب من الجحيم

girls_daaeshوهكذا وضح الامر وظهرت الحقائق من خلال تعليقات شبه رسمية على تويتر من بعض الجهات المخابراتية التى اكدت ان المراهقتان النمساويتان اللاتي سافرتا إلى سوريا للانضمام لداعش تطلب الآن العودة بعد ان اكتشفت كابوس نكاح الجهاد والعنف اليومي امام اعينهن، بل وبعد ان تم استخدامهن جنسيا من العديد من رجال داعش


وذكرت تعليقات أميركية على مواقع التواصل الاجتماعي أن المراهقة النمساوية سامرا كيزينوفيتش (16 عاماً)، والتي غادرت للقتال في صفوف تنظيم داعش، تواصلت مع عائلتها في فيينا حسبما نشرت الصحف النمساوية اليومية ترغب في العودة للنمسا بعد ان شاهدت مناظر التعذيب والاغتصاب بكل قسوة بتجرد تام من المشاعر الانسانية.
التحقت” سامرا كيزينوفيتش”، وهي فتاة نمساوية ذات الستة عشر ربيعا بصفوف تنظيم “داعش” في ابريل المنصرم ووصفت حينها باسم “ملكة جمال مقاتلات داعش”. ولم يمر على هذه المراهقة سوى ستة أشهر، حتى بدأت تهاتف عائلتها التي تقطن بالعاصمة النمساوية فيينا ” تحكي عن معاناتها وخاصة وأنها حامل، ولم تعد تتحمل العنف الذي تشهده كل يوم كجزء من حياتها الجديدة”، معبرة عن رغبتها في العودة لمنزلها.
وذكرت صحيفة ” ديلي ميل” أن “سامرا” حامل من شباب شيشاني، وهي تعيش ظروفا صعبة وحياة بائسة وتشعر انها ارتكبت خطأ كبير بانضمامها الى صفوف التنظيم، ولا ترغب حاليا الا في العودة الى بلادها.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *