حصيلة عنف “بوكو حرام”: تدمير 185 كنيسة وتشريد 190 ألف

boko_haramأعلن مدير الاتصالات الاجتماعية في أبرشية “مايدوجوري”، الأب “جيدون أوباسوجي”، عن “ارتفاع حصيلة أعمال العنف التي ترتكبها جماعة بوكو حرام الإرهابية بنيجيريا إلى حرق 185 كنيسة، وتشريد حوالي 190545 شخصا، على مدار الشهرين الماضيين في الأبرشية التي تضم الولايات الواقعة في شمال نيجيريا، وهي بورنو ويوبي وبعض مناطق أداماوا”.

وأضاف: “في الشهرين الماضيين، سيطرت بوكو حرام على 11 مدينة تضمها الأبرشية”، وتابع: “وفقا للأسقف المحلي المونسنيور أوليفر داشي دويم، تسيطر الجماعة الإسلامية على جميع المدن الواقعة في شمال نيجيريا، وعددها 25 مدينة”.

وأوضح مدير الاتصالات الاجتماعية أنه “تم طرد التجمعات المسيحية في جوالك وشوا وميتشيكا وباذا (وغيرها)، على مدار أكثر من 30 يوما؛ نتيجة الهجمات القاسية التي يشنها أعضاء جماعة بوكو حرام الإرهابية”.

وقال الأب أوباسوجي إن “هذا هو اليوم الستون تقريبا منذ سقوط جوزا وماجدالي تحت السيطرة الطاغية والمستبدة للإرهابيين”.

وأضاف “كهنتنا مشردون، وبينما كان من المفترض أن يحتفل المواطنون باستقلالهم في دولة حرة، ها هم يحصون خسائرهم بعد أن تحولوا إلى أفراد مشردين داخليا،” متسائلا: “أين الحرية إذا؟”.

ووصف الأب أوباسوجي الأوضاع التي يضطر المهجَّرون للعيش فيها بـ”الرهيبة”، حيث يتم استقبالهم في منازل الأقارب والأصدقاء، أو في بنايات مؤقتة في مايدوجوري، وموبي، ويولا، وأوبا، وغومبي، وبيو، وداماتورو، وتصل أخبار المشردين هذه إلى أولئك الذين لم يتمكنوا من الفرار، مثل كبار السن أو المرضى، بل والشبان أيضا”.

وقد صرَّح الأب أوسابوجي أنه “تم عقد قمة إقليمية بالأمس 8 في نيامي، عاصمة النيجر؛ لمحاربة بوكو حرام، التي تهدد أيضا جيرانها، حيث سقط 7 أشخاص قتلى في شمال الكاميرون؛ نتيجة صاروخ أطلقه الأصوليون في نيجيريا”

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *