حوار مع رئيس الهيئة الاسلامية الرسمية في النمسا الاستاذ انس شقفة

anas

الاستاذ انس شقفة رئيس الهيئة الاسلامية تصوير: وجيه فلبرماير

ماهي أهم انجازات الهيئة التى قدمتها للجالية الإسلامية في فترة رئاستكم ؟

أهم ماتم في خلال فترة رئاستى هو كان في مجال التعليم ، تعليم الدين الاسلامى في المدارس تضاعف يعنى على الاقل 3 مرات سواء عدد المعلمين او التلاميذ ولم يكن لدينا إدارة تعليمية، فالحمد لله توصلت إلى الحصول على 8 مراكز مفتشين مناصب مفتش مختص واصبح لنا شول امت إدارة تعلمية تدير العملية التعليمة بعد ان كان لنا مفتش واحد ، وتنظمت العملية التعليمية وتنظمت وتحسن مستوى الاداء لأن المعلمين سابقا كانوا غالبا ناخدهم من البلاد الاسلامية يعنى من مصر وتركيا عندهم معلومات دينية لكن ليس عندهم لغة بالقدر الكافى

وفي مرحلة اخرى اخذنا معلمين محلين ليس لديهم تأهيل تربوا عندهم فقط معلومات دينية فهذا كان قصور فأنشأت في عام 1998 الاكاديمية التربوية الإسلامية لتأهيل المعلمين تأهيل تربوى متخصص والحمد لله وحققت تقدم مهم وبارز وهناك الخريجيين دفعة تتلو الدفعة ، لمن يتقن العربية والألمانية تكون مدة الدراسة 3 سنوات والذى لايتقن اللغتين تكون 4 سنوات فهناك سنة تحضيرية لتعلم احدى اللغتين او اللغتين مع بعض ، فهذه كانت خطوة هائلة للأمام، الأكاديمية تحولت من العام الدراسى الحالى إلى مؤسسة جامعية وأصبحت تخرج الخريجين بدرجة البكالوريوس وكانت سابقا تعطى درجة الدبلوم التربوى وبداية من هذا العام بدأت الدراسة على المستوى الجامعى والخريجين سيحصلون على درجة البكالوريوس وهذا تقدم واحد ،وبعد التخرج من الاكاديمية وفي المستقبل يوجد انجاز اخر تمكننا من التفاوض مع جامعة فيينا من اقناع الجامعة من تأسيس دراسة خاصة تسمى اسلامشه ريليجون بيداجوجس يعنى التربية الدينية الإسلامية خريجى هذه الدراسه يكون بعد 4 فصول دراسية على اساس الالتحاق بالدراسة بعد انهاء الدراسة في الاكاديمية وبعد اربع فصول دراسية يحصلون على الماجستير، وهذا انجاز لان حملة هذه الدرجة لديهم التأهيل للتدريس في المراحل الثانوية، وحاليا يدرس في المرحلة الثانوية خريجى الأكاديمية الإسلامية لكن لكى نصل لمستوى الستاندر لابد ان يكون مدرس الثانوى حامل للمجاستير وهذا باذن الله سوف يكون من اول هذا العام الدراسى اول دفعة لحملة الماجستير

الخطوة الاخرى هي تأسيسي المعهد التربوى الدينى الإسلامى الذى يتابع المدرسين المتخرجين بعد التأهيل من الاكاديمية والتخرج والعمل وللدولة ايضا وللكنائس معاهد مشابهة ، واسس من 5 سنوات ومقره في نفس مبنى الاكاديمية وهو يتابع المعلمين العاملين حيث ان المسألة لاتنتهى بالتعليم ولكن أيضا برامج المعهد تنتهى بمصدقة على ان المدرس الفلانى حصل على كذا ساعة تأهيلية ومتابعة تأهيل ويقدم المعهد برامج تعليم في العلوم الإنسانية والمواد التربوية ومستجدات في التربية وفي قوانين المدارس وعمليا لتوسيع افق المدرسة ومتابعة تأهيله

تأسيس المدرسة الفنية للمهن الاجتماعية وهي في سنتها السادسة الآن وهي تؤهل خريجى المدارس الهاوبت شوله يعنى المتوسطة 3 سنوات ويحصلون على دبلوم فاخ شوله للمهن الاجتماعية والهدف منه خاصة لقطاع من البنات يتركون المدراس بعد الهاوبت شوله فقدمنا لهم تأهيل اضافى في المهن الاجتماعية لمدة 3 سنوات ويحصلون على مهارات جيدة مثلا في الـ EDV او التدبير المنزلى الهاوس فيرتشافت والريخنونج فيزين حتى اذا عملت في السكرتاريةاو رعاية الصغار او المسنين او تخصص في مساعدة الاطباء في العيادات ايضا في مقر الاكاديمية.

انشاء كل المدارس ذات الصفة الدينية اي الكونفوسيونله شوله ، كل هذه المدارس في فيينا لان بها 150 ألف مسلم وهي تتحمل هذا الكثافة السكانية للمسلمين ولدينا مدارس لكل المراحل من الابتدائى إلى الثانوى ولدينا برامج مزدوجة مثل البرنامج النمساوى والمصرىمثلا هذه المدارس في الاوفنتلشكيتز ريخت يعنى معترف بشهاداتها رسميا ، لانها تدرس المنهج النمساوى بالكامل

من النواحى الاخرى ، انشاء المقبرة الإسلامية ، وهذا اسم صغير لكنه مشروع ضخم ، على مساحة هائلة على 33 ألف متر مربع والأن في عملية البناء وتستعمل جزئيا وسوف تفتح رسميا من عمدة فيينا ، وهذا مشروع ضخم جدا احتاج إلى مفاوضات مع محافظة فيينا للحصول على الارض والتسوير وكانت هناك تعقيدات ادارية وتعقيدات قانونية والحمدلله كل شئ تم وليس هناك إلا التشطيبات النهائية ، فيينا ساهمت انها قدمت الارض والتسوير بينما المبانى هي تمويل ذاتى خارجى ، ولم احمل المسلمين في النمسا شئ ،

هل كان التمويل الخارجى من منظمات معينة او افراد معييين ؟

من شخصيات فحصلت من أمير قطر على نصف مليون يورو ومن الملك عبد الله 100 ألف يورو وساهم ايضا صندوق الاوبك بـ 200 ألف يورو وغيرها

ومن الانجازات المهمة لاندماج المسلمين بالمجتمع النمساوى والاوربى هي مؤتمرات الائمة التى عقدت في جراتس 2003 وائمة فيينا 2005 ثم ائمة اوربا مرة اخرى 2006 في فيينا حيث اتى الائمة من كل انحاء اوربا في جراتس بصفة ان جراتس اختيرت عاصمة الثقافة الاوربية ، وشاركت عام 2006 35 دولة اوربية بمناسبة رئاسة النمسا للاتحاد الاوربى في نصف السنة الاولى ، وهذا مهم لأنه كان عمل ومشروع مشترك بين الهيئة الاسلامية ومحافظة شتايرمارك ومدينة جراتس ووزارة الخارجية التى مولت المشروع ، وحضر في هذا الوقت المحافظة كلاسينك وعمدة جراتس ووزيرة الخارجية فيريرو فالندر وسكرتير عام الاوربا رات شفيمر والسفير فينجر ممثل رئيس المفوضية يعنى شخصيات هامة ، وفي فيينا ايضا كان مؤتمر الائمة هو عمل مشترك بين الهيئة ومدينة فيينا ووزارة الخارجية ، ونحن نقدم اللوبى والسوفت وير، وكان الحضور على مستوى عالى حيث حضر المستشار النمساوى ورئيس البرلمان وكثير من الوزراء وفيررور فالندر وفينجر ممثل رئيس المفوضية الحالى باروزو واعتذر بسبب وجود مؤتمر للاتحاد الاوربى في اليونان ، المهم وحضر رئيس عام المؤتمر الاسلامى بلقزاز ومدير عام مؤسسة الايسسكوا التويجرى ومقرها الرباط وفي فيينا كان فيه اكمل الدين احسان ولكنه اعتذر على اخر لحظة لانه كان في نفس اليوم اجتماع وزراء في انقره فارسل ممثل رسمى عنه

ماهى في الحقيقة اهمية هذه المؤتمرات وماذا حققت للمسلمين

قيمهتها ان المسلمين لا يتحاورون في نطاق انفسهم او نطاق ضيق وانما على مستوى القارة وتاكيد الرغبة في المساهمة في الحياة الاجتماعية والسياسية وتاكيد التوجه الجديد من المسلمن على التعامل مع الواقع الاوربى كما هو والاندماج في المجتمع الاوربى بمعنى المساهة الكاملة وتحمل الواجبات كما التمتمع بالحقوق مع الاحتفاظ بالحرية الدينية والتاكيد على الاصالة الدينية دون تهادن او تصالح كومبرومس وهذه كانت رسالة المؤتمرات ، والبيانات الختامية التى صدرت كان اثرها موفق في النمسا بل وكل انحاء اوربا ، بمعنى انا كنت مدعى لمؤمترات في اوربا ويثار الحديث عن مؤتمرات جراتس واوربا ووزيرة الخارجية النمساوية بلاسنك تقريبا حضرت لها كثير من المؤتمرات حوالى 7 مؤتمرات تاخذ اقتباصات من توصيات مؤتمر جراتس وفيينا وقالت لي مرة اثناء زيارتها للاكاديمية ان هذا المحاضرات من المفضلة لدى وفالدنر سافرت تانى يوم من جراتس وذهبت لمؤتمر في البرتغال واخذت معها البيان الختامى وكتبت خطابات لكل وزراء الخارجية ، وكل وزير تلقى البيان الصادر عن جراتس في خطاب من فالدنر ، وقبل ذلك يكن من الممكن حدوث مثل هذه الامور ، وجعل المسلمين في اوربا صالون فيهك يعنى قابلين للحوار وليسوا في عصبة او جيتو لوحدهم لكنهم جزء من المجتمع

هل تعتقد ان سياستك كرئيس للهية منذ عام 2001 وحتى اليوم أسهمت في اندماج المسلمين في المجتمع النمساوى

الهيئة لا تسطيع ان تقوم باشياء اجرائية يومية ، لكن تقوم باعطاء الفرصة والدوافع للامام ، وتحديد الهدف وايجاد القبول العالى عند المجتمع السياسى ، محاور على مستوى الاتصال ، وبعد هذه المؤتمرات صار التعامل على نفس المستوى

هل تعنى ان الاندماج ليس هدف اساسى او مباشر للهيئة

لأ هوهدف بس الهيئة بتحضر الرامن بدينجونج يعنى الاطار الاساسى لهذا الاندماج وكل انسان بجهده سيصل اذا فتحت له الابواب ، والحوار مع الكنائس ، وحاليا احنا في حوار مستمر مع بقية الكنائس والهيئات الدينية

لكن الكنيسة تنقسم لجناحين احدهم معادى والاخر غير معادى؟

لا نستطيع ان نقول معادى ربما اصحح لك هناك جناح متحفظ وجناح منفتح وهذا شئ طبيعى

والجناح المتحفظ متحفظ على ماذا ؟

لم يقبل نهائيا بالوضع الموجود على الارض بان المسلمين ليسوا مجرد ايادى عاملة عابرة واننا صرنا جزء من المجتمع فيغير تركيبته ، وهذا من الطبيعى مصدر قلق وانا لا ألوم او اغضب فهذا شئ طبيعى، لأنه لو كان في بلد تانية هيحصل نفس الشئ ، لكن الانسان بيحاور الطرفين ، ونقول للجانب الكنسى نحن لانريد ازاحة احد من مكانه أو اخد مكان احد او مزاحمة احد ، نريد ان نكون جزء من التركيبة الاجتماعية التى هي تركيبة متعددة وقبل المسلمين كان فيه الملاحدة وطوائف اخرى غيرها فزاد على التعددية عدد اخر وليس القصد ازاحة احد مكانه ، والجهة الاسلامية اي المستوطين في هذه البلاد لازم يفهموا اننا جئنا هنا ليس كمحتلين .. لأ .احنا مواطنين والمواطن ياخذ واجبات المواطنية مع حقوقها ، ويكون جار طيب للجميع بغض النظر عن الدين

هل ترون من وجهة نظركم ان النموذج النمساوى للمسلمين صالح لتطبيقه في كل أوربا،؟

لايمكن نقل نموذج معين من مجتمع إلى مجتمع او دولة إلى دولة لكن ربما النموذج النمساوى يعطى النمساويين بعض انيبوفتيين للتعامل مع المسلمين اي نوع من التعامل غير التقليدى او الابداع في التعامل مع المسلمين حيث يفتحون لهم الابواب مع مطالبتهم بالولاء للمجتمع أو الدولة ، ونؤكد ان المسلم يجب ان يكون ولاءه لهذا المجتمع او لهذه الدولة وليس لأى دولة اجنبية حتى دولته الاصلية وطالما هو تنازل عن جنسيته الاصليلة فيجب ان يكون ولاءه لهذه الدولة

ماهي ردود الافعال التى حدثت من زيارتكم للعاصمة بروكسل وتمثيلكم للمسلمين هناك

تعاملنا مع اوربا قديم وفيه هناك علاقات شخصية ، فلدى علاقات صداقة حميمة مع السيدة فيريرو فالندر وطبعا السياسين على المستوى الرفيع يتحدثوت مع بعضهم عن قضايا مختلفة ومنها قضايا الاندماج ، وعلى اثر مؤتمرات الائمة في النمسا صار في اوربا حديث الساعة ورسائل ارسلت ، فدعينا لاجتماع ممثلى الاديان قبل 3 سنوات وعقد لأول مرة في بروكسل في مقر المفوضية الاوربية ودعى ممثلى المسلمين الكاثوليك والبروتسانت والارثوذكس واليهود ، وسئلنا من نسمى من الافراد ممثلين لمسلمى اوربا ، واخترنا وقتها 3 رشحانهم واحد من بريطانيا توفى وهو السير زكى بدوى ورجل من ألمانيا اسمه قائمقامى من المذهب الشيعى ، والسنة اللى بعدها اخترنا 4 رشحناهم ورافقنى وقتها موضر ، والسنة اللى فاتت والسنة الحالية كنت انا وكان ممثل الشيعة من بريطانيا اسمه معزى واحد الاتراك من المانيا واحد هم من الدول الاسكندنافية ، تحدثنا مرة مع شويسل ومرة مع ميركل وتصب النتيجة في صالح الاندماج

اتهامات كثيرة من أعداء الهيئة الاسلامية الرسمية بانها لاتمثل 1 في المائة من المسلمين وانها توشى ببعض اعدائها للسلطات النمساوية ومن جهة اخرى بعض الكتاب ووسائل الاعلام اتهمت الهيئة بانها تعمل سرا مع جماعة الاخوان المسلمين. ماهو ردكم على هذه الاتهامات التى ملأت الصحف والكتب

اولا من ناحية التمثيل القانون في النمسا واضح ان الهيئة تمثل جميع المسلمين في اراضى جمهورية النمسا بدون استثناء ومن لايريد يستطيع الانسحاب ، وعندنا سنويا حوالى 20 إلى 30 حالة انسحاب من الهيئة الإسلامية ، والذين ينتقدون يتحدثون عن عدد الذين شاركوا في الانتخابات حيث ان المشاركين كان عددهم متواضع جدا بالمقارنة بالعدد الحقيقى للمسلمين ، كل المؤسسات التمثيلية في النمسا واضح فيها عدم تناسب عدد المنتخبين مع عدد الاعضاء حتى انتخابات الطلاب نسبة المشاركة فيها تصل 13 في المائة ، وهذا امر شائع ، ونظام الانتخابات الحالى كان يعيق الانتخابات ، حيث كان لكل مقاطعتين في النمسا مقر انتخابى واحد ، وجراتس مثلا كانت مقر لانتخاب مقاطة شتاير مارك وكيرنتن يعنى بعض الناس كان لازم يسافرا 3 او اربع ساعات علشان يدى صوته وهي كانت عوائق تقنية ونحن نحاول الان التعديل في الدستور

احد الصحفيين المعروف ماضيهم في الهجوم على الشخصيات العامة يصدر مجلته فقط للهجوم عليك ؟ ترى ماهو ومن هو وراء ذلك؟

هي احقاد وامراض نفسية وهوترجم الاتفاق ترجمة خاطئة للعربية اي انه مزور ويساعده في ذلك اشرف ابراهيم ويوزع مجلته في كل جراتس هو وشخص يدعى البيبة

هنا صحفى عراقى يدعى انك تعمدت في رسوبه في امتحان اللغة العربية عندما تقدم للبرنامج العربى ؟ وهو لا يألوا جهدا عن الهجوم عليكم وعلى الهيئة .. ماهي الحقيقة في هذا الموضوع

هذا الشخص اعطيته فرصه ان يعمل في التليفزيون النمساوى لكنه كان يخطئ دائما ولما سبب مشاكل ومنع من الدخول قدم فينا شكوى للشتاتس بوليتساى وظلوا يراقبون الخطابات لمدة شهرين وبعد ذلك لم يجدوا شئ واغلق الارسال

تم القبض على احد الاسلاميين وزوجته وقد فسرتم ذلك بانه حالة فردية وان في الهيئة لاتوجد سلطة مركزية على المسلمين ، لكن بعد توجيه الاتهام لاحد المقربين جدا من الهيئة منذ يومين ومن وقبل ذلك وجهت الاتهامات ايضا لاحد الأئمة المعروفين والمقربين من الهيئة .. ماهو ردك وتفسيرك على مايحدث الآن ؟

ارى انا هذا نوع من التشويش وليس المقصود هذا الشخص ولكن التشويش على الهيئة وعلى شخصى أنا وعلى من دعانا الرئيس والمستشار

ولكن ليس هناك أي رد فعل من الرئيس او المستشار النمسا؟

ولن يكون ، واضح من هذا الامر هناك تجمعات ممتعضة وغير مسرورة من وجود هذا التناغم بين الهيئة والجهات العليا في الدولة ، فيه ناس غير راضيين لاسباب سياسية او شخصية او محلية ، او عنصرية او حزبية ،

من بالضبط الذى يجهز الدستور الجديد : أسماء

الذى يغير الدستور هو الشورى رات مجلس الشورى المنتخب وعددهم 33 عضو

هل يشاركون كلهم في تعديل الدستور

طبعا

يعنى تمت مقابلة بينكم لتعديل الدستور

المقابلة تتم مرة في السنة

هل يمكنكم ان تشرحوا للقارئ ماهى اهم التغيرات في الدستور الجديد وكيف ستتم انتخابات الهيئة الاسلامية في يونيه او يوليه القادم يعنى توضيح المكانيزم وهل سيحقق مزيد من المشاركة

الدستور الحالى به 4 هيئات جهوية فيينا وجراتس وبريجنز ولينز ، كل جهة مسئولة عن 2 او 3 مقاطعات وكل هيئة جهوية لها اوسشوس لجنة اساسسية تنتخب من الاعضاء يعنى مثلا شارك في انتخابات جراتس 1000 عضو وهذا عدد لايعتبر كبير ولكنه في هذه الظروف جيد وكل لجنة تنتخب رئيسها ونائب الرئيس والجنرال سكرتير المراكز الاساسية هي الرئيس والسكرتير العام والكاسير اي المحاسب والامام الاول يصبحون بحكم وظائفهم اعضاء في مجلس الشورى وعندنا في الدستور ان من حق الهيئات الجهوية الكبرى لها حق ان ترسل مندوبين اضافيين وقد حدد عدد الاوسشوس ب9 أفراد للشورى ونكتفى للهيئة الجهوية الصغرى باربعة اعضاء ، وكانوا قبل ذلك 36 واحد توفى واتننن غادورا حتى وصل العدد 33 ، مجلس الشورى هو المسئول عن القضايا الكبرى والمسئول عن تحديد الدستورايضا واختيار الرئيس والاوبرز رات الهيئة العليا. والدستور القادم لم ينتهى بعد والجديد لم يتضح بعد ان شرحت اقتراحى للمجلس الاعلى اذا وافقوا يحال لمجلس الشورى واذا اقره الشورى يقدم للدولة فيصبح الدستور

انا قدمت مقترح لا أعرف اذا كانت ستتم الموافقة عليه مازالت هناك مشاورات ومقترحات
مقترحى انا في كل مقاطعة يبقى هناك هيئة جهوية او ولائية يعنى 9 ولايات ، وتجرى الانتخابات ليس في لجنة واحدة ولكن في كل مسجد ، بحيث ينتخب في كل المساجد بل ايضا الجمعيات النوعية النساء الاكادميين والطلبة كل مسجد اوجمعيه لو سجل لدى الهيئة المحلية 50 عضو يصبح لهم حق انتخاب مندوب هذا المندوب يصبح عضو في الاجتماع العام لكل 50 مندوب ،

ومن يشرف على هذه الانتخابات

إدارة المسجد

تفضل واكمل اقتراحك الذى قدمته

لمن ليس له تسجيل سوف تقام مقرانتخابات ، ولكل 50 ايضا مندوب ، والجنرال فيساملونج ينتخب الاوسشوس اي الهيئة الاساسية التى كانت قديما 9 افراد وفي افتراحى الجديد اريدها 15 فرد وهم يرسلون اسماء اصحاب المراكز العليا ليكون مجلس الشورى الذى يصل الى 36 ولكن مع مراعات اختلاف حجم المقطاعات يمكن ان يصل عدد مجلس الشورى إلى 50 او حتى 100 ومجلس الشورى ينتخب اخيرا الاوبرست رات لكل الجالية الاسلامية وهو الرئيس ونائب الهية

هل هناك احد يريد تقديم مقترحات من مجلس الشورى للدستورى الجديد

بالطبع هناك تكتلات وجميعات

نتحدث عن المستقلين هل لايمثل خطرا ، اي دخول جماعة من المتشددين او الارهابيين

لا الديموقراطية لها مساوئ ولها محاسن ، انها تحاول قدر الامكان ان تعبر عن رأي الاغلبية لكن المساؤى انه قد يكون فيها مانبولتسيون خداع

لكن هذا كله عمل داخلى لا يهم الدولة في شئ

لا لايهم الدولة لكن نحن نخطو للامام وليس للخلف ، لتغيير الصورة والواقع الصورة التى تعكس الواقع الجيد

هل هناك احتمال بالتراجع عن تركك لمنصبك وهل هناك بعض الاصوات التى تريد استمرارك على قمة الهيئة

حتى الان قرارى واقع وواضح ونهائى ، هناك كثيرين يراجعونى في هذا القرار سواء من الهيئة او من خارجها وحتى الان لم اغير من قرارى واتمنى لا تجبرنى الظروف على التراجع

لكن هناك احتمال ممكن للتراجع .. ام ؟

هذا الاحتمال لو حصل ليس مافي الحسبان

ماهو تخيلك لمستقبل الهيئة الاسلامية

كل التوقعات مفتوحة ، لا انا ضد اي احد ولا ضد اي تجمع لابد ان يكون تمثيل عريض وقاعدة واسعة وتحالف من كل كل التجمعات لتصبح الهيئة تمثل كل التجمعات والتيارات

ماهو مستقبل الجالية الاسلامية في النمسا حسب تصوركم وهل مازالت بعد الاحداث الاخيرة العلاقات مع الحكومة سمن على عسل او لايشوبها مشاكل

ابدا مازالت علاقتنا على اطيب مايكون لانه من الواضح ، لأن الهيئة ليس لها اية صلة بواقعة محمد محمود ، وهو كان ضد الهيئة علنا واستنكرناه وشجبناه ، والموضوع الاخير نوع من التشويش بدون دليل ، لأن قوائم المدعوين لها قواعد عامة ، الناس النشطين في العمل في الجمعيات في العمل الخيرى ، اما بالنسبة للذين ضدهم قضايا او دعوات في المحكمة فدى امور سرية لا يطلع عليها الا صاحب الشأن ، واحنا غير مطلعين وليس لدينا سوء نية ، وليس من الاخلاق الديمقراطية الحكم على انسان انه مجرم قبل ان يقدم إلى القاضى والموجود حاليا مجرد بلاغ بتحقق فيه النيابة العامة واذا وجدت فيه النيابة العامة مايستحق فترفعه لقاضى التحقيق الذى اذا وجد مايستحق يرفعه للقاضى ، فالموضوع حتى الآن مجرد بلاغ ، ومن المالوف في هذه البلاد الديموقراطية ، ان ندين شخص بمجرد وجود بلاغ او شبه

هناك بعض مدرسى الدين الاسلامى يتهمونكم بان منح الحصص ومنعها وتعيين مدرسين جدد من أساليب الضغط التى تستخدم لجذب الاصوات للهيئة القائمة حاليا في المستقبل

غير صحيح لانه لا يوجد احد يراقب التصويت فكيف اعرف اذا كان هذا الشخص انتخبنى ام لا

بعض الكتاب الالمان والنمساويين وصفوا مشكلة المسلمين في اوربا بانها ليست مشكلة دينية ولا اجتماعيه ولا اندماج هي مشكلة سياسية محضة لان فصل الدين عن الدولة في الاسلام امر مستحيل

هذا نوع من التعسف ، لأنه حقيقة الامر ، كان فيه فترة تاريخية اندماج بين الدين والدولة عند كل الاديان ليس فقط عند المسلمين ، كان فكرأخر ، في العالم الاسلامى صار فصل عملى بين الدين والدولة وفي اوربا صار فصل نظرى وتاخر الفصل العملى ، في الاسلام كان يعتبر السلطان في استطنابول رئيس الدولة والرئيس الدينى ولكنه كان يخضع للشيخ الاسلامى وفي الامور الدينية كان يسأل ويستشير ، فكان هناك فصل عملى ، ولكن كتب بعض المسلمين في هذا الشأن متأخرين مثل الكواكبى وعلى عبد الرازق في مصر الاسلام ونظام الحكم ، هناك مبادئ سياسية وليس نظام سياسى مثل الشورى او الديموقراطية في الاسلام : امرهم شورى بينهم ، او قضية العدل . حتى العدل مع العدو . هناك مبادئ اساسية اخلاقية .. من حق اي دين ان تعبر عن هذه المبادئ ولكن لا تدير دولة.

لكن المنتقدين لا يتحدثون عن الاسلام المطلق بقدر مايحدث في اوربا فماهى المشكلة اصلا

هي مشكلة ان هناك احزاب ذات توجه دينى ، المسلمين ليسوا شبلونه واحدة ، فيهم ايضا تعددية ،لديهم ناس يسعون للدولة الدينية ولكن اغلبية المسلمين لا يفكرون في مثل هذه الامور ، فقط تفكر ان تمارس دينها والحياة الدينية ، هذا النظرة لاقلية من المسلمين فيها تعميم ظالم
ماهى الحدود التي يجب ان توضع مابين نقد الدين الاسلامى واهانة الدين الاسلامى ام ان الدين الاسلامى ليس قابل للنقد

كل شئ في الدنيا ممكن نقده ، وممكن لاى انسان يكتب كتاب ينتقد فيه الدين الاسلامى ، لكن لا يخرج عن حدود اللياقة والادب ، فالشتيمة ليست نقد ،

سؤال اخير وانا وجهته لوزيرة الخارجية النمساوية ايضا ، هل حجاب الاطفال في المدارس او الحضانات فرض اسلامى ؟
وهل يستطيع الطفل ان يميز ويختار في مثل هذا الامر الصعب؟ يعنى الحجاب للطفل يعتبر نوع من الاكراه؟

لا طبعا في المدارس اصر ان يكون الحجاب بدءا من الهاوبت شوله يعنى المدرسة الثانوية ، لانفرض الحجاب على احد لكن لو المسئول عن تربية الطفلة يريد تحجيب الطفلة ، لانعطى امر دينى للاطفال ، يعنى لو سمح بحجات الطفلة فدا امر بين المسئول عن الطفلة والمدرسة او الحضانة نفسها ،

لكن ماهو الدور الذى يلعبه المدرسين في تعليم الاطفال ان الحجاب ليس فرض في هذه السن ام ماذا يتعلم الاطفال؟

نحن نعلمهم ان كل التكاليف الدينية تتم اعتبارا من سن التكليف وسن التلكيلف هو سن البلوغ والعقل ، اولا ان يكون مسلم ان يكون بالغ ثالثا عاقل اذا اكتملت الشروط الثلاثة صار مكلف ، وعليه تنفيذ الاوامر الدينية والاجتناب عن النواهى ، لكن لانتدخل في امور الاهالى لو طلبوا منا شهادة قبل الهاوبت شوله لانعطيهم فهو امر بينه وبين المدرسة

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *