ماذا قال فرج فوده لمجلة دير شبيجل الألمانية قبل اغتياله بشهور؟

foda1من أرشيف يورو عرب برس

أجرت مجلة شبيجل عام في بداية عام 1992 حوار مع الكاتب والمفكر فرج فوده ، وتطرق الحوار إلى موقف الغرب من وصول الإسلاميين للسلطة في الجزائر وماإذا كان على الغرب ان يتدخل عسكريا ، فقال ان عهد التدخلات العسكرية للغرب في نظم الحكم ولى عهدها ولكن لابد من تجاهل ومقاطعة أي حكومات اسلامية متطرفة مثل حكومات إيران والسودان.

واكد فرج فوده ان فوز جبهة الإنقاذ الاسلامية في انتخابات الجزائر حينها كانت بسبب عمليات تزوير وعنف واسعة (وكأنه يصف حال الاخوان عندما فازوا بالانتخابات في مصر بعد 25 يناير) وتحدث عن قيام جبهة الانقاذ في بعض لجان الانتخابات التي تقع تحت سيطرتهم بمضاعفة اعداد الذين انتخبوهم من خلال تكرار حساب نفس البطاقة مرتين ، وتخويف الناس وإرهابهم عند الذهاب لصندوق الانتخابات.

واكد ان الإسلاميين في الجزائر فقط يستغلون الانتخابات والديموقراطية لترسيخ نظام الدولة الدينية الاسلامية هناك وحشاني الزعيم الإسلامي صرح وقال ان الحكومة الاسلامية لن تقبل إلا المعارضة الاسلامية وكأنهم يحشرون الشعب الجزائري بالإكراه داخل جاكيت الدين.

وتطرق حوار فرج فوده إلى عداوة الحكومة الإسلامية في السودان وتهديدها لمصر بإقامة سدود على النيل الأزرق، كما أكد ان الحكام الدكتاتوريين العسكريين هم من اهم اسباب صعود التيار الاسلامي في شمال افريقيا.
هذا كان حوار فرج فوده مع مجلة دير شبيجل في عددها الخامس عام 1992
نص الحوار متاح فقط لخدمة الصحافة والصحفيين المشتركين في يورو عرب برس في المستقبل القريب

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *