أكياس دم وبلازما مجهولة المصدر وغير صالحة للاستخدام

أغلقت وزارة الصحة والسكان، أحدى المستشفيات التابعة للقطاع الخاص، في شارع الشيخ ريحان، بمنطقة عابدين بمحافظة القاهرة، عقب حملة تفتيشية، نفذتها الإدارة المركزية للمؤسسات العلاجية غير الحكومية والتراخيص بالوزارة، وذلك ضمن الحملات الرقابية المستمرة على كل المنشآت الطبية؛ لرصد المخالفات، واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاهها حرصًا على صحة وسلامة جميع المرضى.

وصرح مصدر مسئول بوزارة الصحة والسكان، لـ القاهرة 24، بأنه بالمرور على المستشفى تبين عدم التزامه بمعايير وسياسات مكافحة العدوى، وعدم التزامه بالاشتراطات الصحية الواجب توافرها، فضلًا عن عدم اكتمال التجهيزات الطبية بعدد من أقسامه المختلفة. وأوضح المصدر أن المخالفات التي تم رصدها، تضمنت:

1- عدم وجود غرف مخصصة للإفاقة بعد العمليات.

2- عدم وجود سجل خاص بالعمليات.

3- عدم تقسيم جناح العمليات.

4- عدم وجود ملفات طبية للحالات.

5- تهالك تجهيزات المستشفى والفرش الداخلي الخاص به.

6- عدم وجود مكان مخصص للتعقيم.

7- عدم وجود قسم للطوارئ.

ولفت المصدر إلى أن العاملين بالمستشفى من الفرق الطبية غير مؤهلين وغير حاصلين على تراخيص مزاولة المهنة، مشيرا إلى ضبط أدوية ومستلزمات طبية وأكياس دم وبلازما مجهولة المصدر، وغير صالحة للاستخدام، بالإضافة إلى ضبط أدوية مخدرة تؤثر على الصحة النفسية.

وأشار المصدر إلى أنه تم نقل المرضى المتواجدين داخل المستشفى لأحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والسكان، من قبل إدارة الرعاية العاجلة التابعة الوزارة، من خلال سيارات إسعاف مجهزة؛ لتلقي الخدمات الطبية اللازمة واستكمال علاجهم.

وأكد المصدر، استمرار حملات المرور الرقابية على جميع المنشآت الطبية بمحافظات الجمهورية، للتأكد من مطابقتها والعاملين بها للاشتراطات الصحية اللازمة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفين، لضمان تقديم أفضل الخدمات الطبية حرصًا على صحة وسلامة المرضى.

الأربعاء 25-05-2022 01:38 | كتب: محمد القماش |

فتاة ثلاثينية تنتحر بطريقة بشعة في بولاق

صرحت جهات التحقيق في الجيزة، اليوم الأربعاء، بدفن جثمان فتاة ثلاثينية أنهت حياتها بتناول عقاقير مضادة للاكتئاب، في منطقة بولاق الدكرور. أفادت التحقيقات الأولية بأن الفتاة تعاني من حالة نفسية سيئة، وفاضت روحها بعد تناولها العقاقير قبل وصولها لمستشفى قصر العيني، وقال والدها في التحقيقات إنه لدى عودته من العمل اكتشف تناول ابنته لشريطين عقار مهدئ نفسي.

وذكرت التحقيقات أن الفتاة تناولت كمية كبيرة من عقار توظب على تناوله منذ فترة، لعلاج الاكتئاب، إذ تبينّ أن مستشفى الأمراض النفسية والعصبية بالعباسية يصرفه لها كعلاج. وبعد ورود تحريات أجهزة الأمن وتقرير مفتش الصحة ومستشفى قصر العيني، والتأكد من عدم وجود شبهة جنائية، صٌرح بدفن الجثمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.