قاتل القس ارسانيوس: مقتلتوش .. واخواتي حرموني من الميراث

كشفت تحقيقات النيابة العامة في قضية مقتل كاهن الإسكندرية الكاهن أرسانيوس وديد، والتي حملت رقم 7429 لسنة 2022 جنايات أول المنتزه، عن تفاصيل ومفاجآت كثيرة حول المتهم ودوافعه وتطرفه الفكري والديني وذلك قبل أن تصدر محكمة الجنايات الإسكندرية قرارها بـ إحالة أوراق المتهم في القضية إلى فضيلة المفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وقال المتهم البالغ من العمر 61 عامًا خلال استجواب  النيابة العامة إن أشقائه حاولوا التخلص منه وحرمانه من الميراث.

س/ ما مرات اعتقالك وأسبابها؟

ج / أنا كنت في كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وفي الوقت ده كان في نشاط جامد في الجامعة سواء للإخوان أو الجماعات الإسلامية أو السلفيين أو الشيوعيين أو الحزب الوطني وغيرهم من التيارات والأحزاب اللي كانوا منتشرين في الوقت ده، وكان الملتزمين بيعجبوا بحالي لجهلي بأحكام الإسلام، ولما جات الأحداث المعروفة بـ أبو جاشة كانوا بيلموا بالاشتباه وساعتها قعدت في المعتقل نحو 26 يوما.

س / ما سبب اعتقالك للمرة الثانية؟

ج / الكلام ده كان في سنة ثانية كلية والمرة الأولى كانت في سنة أولى، وكان السبب إني كنت في اتحاد الطلبة وإني كنت محسوب ساعتها على الجماعة الإسلامية، وحتى زمايلي من الجماعة كانوا بيستغربوا لحالي.

س / ما الذي دفعك للانضمام إلى الجماعة الإسلامية؟

ج/ هم بيعتبروني متعاطف لأني كنت ملتزم دينيا عشان يكسبوني والإخوان كذلك. 

س / من هـم قيادات الجماعة الإسلامية في ذلك الوقت؟

ج / في واحد اسمه يسري حميدة كان مسئول كلية الطب، وواحد اسمه خالد الشريف ودا كان إعلامي وكان شغال في جريدة اسمها الحقيقة بعد ما طلع من الكلية.

س / ما الذي تعلمه عن النظام السياسي في البلاد؟

ج/ اللي أنا شايفة إن نظام الإخوان مكنش بيفهم في السياسية.


س / ما سبب تركك للحية ومتى أطلقتها وهل ترى أنها سُنة أم فريضة واجبة؟ 

ج / باعتبارها سُنة وأنا أطلقتها من زمان وهي مش كثيفة أوي 

س/ ما سبب تركك شعر رأسك؟

ج / هي ظروف شخصية السبب في ثيابي وشعري وأنا سايب شعري بقالي سنين

س/ ما مصدر رزقك؟

ج / أنا كان معايا خمسمائة أو ستمائة جنيه تقريبا وخلصوا مني وهو المعاش ده اللي بصرف وبعيش منه، واخواتي كانوا اغلب الوقت بياخدوا معاش أبويا ومش بيدوني منه.

س/ ما مدة اعتقالك تحديدًا وهل كنت منتميًا في ذلك التوقيت للجماعة الإسلامية؟ 

ج/ ايوة كنت منتمي ليهم وتم اعتقالي سنة 1989، وسنة 1990، وسنة 1992 وأخر مرة دي تم اعتقالي لمدة 17 عامًا وده كان اعتقال سياسي دون قرار اتهام وقتها وفقًا لقانون الطوارئ وده ظلم.

س/ ما مدة تواجدك بمحافظة الإسكندرية تحديدًا وأين أقمت؟

ج/ أنا موجود من ثاني يوم رمضان ومعنديش إقامة وكنت بمشي في الشوارع في الفترة دي

س/ هل سبق وأن ترددت على مكان حدوث الواقعة من قبل؟

ج/ هو شاطئ عام وأي حد ممكن يتمشى هناك بس أنا مش متذكر إني رحت هناك قبل كده 

س/ ما قولك فيما شهد به شهود الواقعة من تواجدك بمحل الواقعة ومن تعديك عليه بالضرب مستخدما سلاحا؟

ج/ هذا ادعاء كاذب.

س/ متى وصلت لمكان حدوث الواقعة تحديدًا؟ 

ج/ أن مكنتش موجود هناك في المكان اللي مات فيه الشخص ده

س/ ما قولك فيما أظهره المقطع المصور المرفق من ضبطك بمحل الواقعة بمعرفة المتواجدين عقب تعديك على المجني عليه؟

ج/ أنا بنكر إني الشخص اللي ظاهر في المقطع الفيديو

 س/ ما قولك فيما قرره النقيب حسام سكيكر – معاون مباحث قسم شرطة أول المنتزه بالتحقيقات – تلوناه عليه -؟

ج/ الكلام ده محصلش

س/ ما قولك فيما قرره شقيقك/ أحمد سوكارنو عبد المنعم توفيق بتحقيقات النيابة العامة من أنك كنت منضمًا للجماعة الإسلامية وتم اعتقالك عام 1989 إلى أن تم الإفراج عنك عام 2007؟

ج/ الكلام ده حصل

 س/ أين كنت متواجدًا منذ ذلك التاريخ وحتى حدوث الواقعة؟

 ج/ كنت تاركًا قريتي دون وجهه، سيرًا على الأقدام

س/ ما قولك فيما قرره جارك عزت عبد البديع نصر عبد العال من سبق اعتقالك لمدة 25 عامًا ومن سبق تعديك على أحد الأطفال في رقبته بسلاح أبيض؟

ج/ كذَّبه الله

س/ ما قولك فيما قررته إنريس عبد المنعم توفيق من سبق تعديك على خالك المدعو محمد محمود محمد بسلاح أبيض محدثا إصابته وكذا سبق تعديك على طفل؟

ج/ الكلام ده كدب وهما عايزين يخلصوا مني عشان يتحصلوا على نصيبي من معاش والدي والميراث

س / أنت متهم بقتل المجني عليه امرسانيوس ودید رزق الله بطرس – عمدا بأن ظفرت به حتى انهلت عليه بطعنات باستخدام “سكين” قاصدا من ذلك قتله فأحدثت به الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبي المرفق بالأوراق والتي أودت بحياته؟

ج/ محصلش 

س / أنت متهم بإحراز سلاح أبيض “سكين” دون مسوغ قانوني وذلك على النحو المبين بالتحقيقات؟

ج/ محصلش.

س / هل لديك أقوال أخرى؟ 

ج/ لا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *