روسيا تغلق مكتب الإذاعة الكندية في موسكو

روسيا تغلق مكتب هيئة الإذاعة والتلفزيون الكندية “سي بي سي” في موسكو، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يندد بالقرار.فقد أعلنت روسيا أنّها أغلقت مكتب هيئة الإذاعة والتلفزيون الكندية “سي بي سي/راديو كندا” في موسكو، وألغت اعتمادات صحافيي هذه المؤسسة الإعلامية الكندية وتأشيراتهم.

وأوضحت السلطات الروسية أنّ قرار إغلاق مكتب المؤسسة الإعلامية الكندية أتى ردّاً على قرار اتّخذته أوتاوا في منتصف آذار/مارس، حظرت بموجبه بثّ القنوات التابعة لمجموعة “آر تي” الإعلامية الروسية الحكومية في كندا.

واتهمت المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، خلال مؤتمرها الصحافي الأسبوعي، الحكومة الكندية “بانتهاج مسار (سياسي) معادٍ للروس بشكل علني”، معتبرةً أنّ “سي بي سي أصبحت مكبّر صوت دعائياً” مناهضاً لروسيا. وشجبت زاخاروفا دعم أوتاوا لكييف، قبل بدء العملية العسكرية وبعدها.

وبعد هذا القرار، ندد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بقرار موسكو، معتبراً أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد من ورائه منع الإعلام الكندي من نقل حقيقة ما يجري في روسيا. وقال ترودو في تغريدة في “تويتر”: “بقراره طرد وسائل إعلام كندية من موسكو، يحاول بوتين منعها من نقل الحقائق، وهذا أمر غير مقبول”.

وأضاف: “يجب أن يكون الصحافيون قادرين على العمل بأمان، من دون رقابة أو ترهيب أو تدخّل في شؤونهم”. وهذه هي المرة الأولى التي تحظر فيها موسكو وسيلة إعلام غربية منذ بدء  العملية العسكرية في أوكرانيا في في 24 فبراير.

ومطلع هذا الشهر، أعلن مكتب ترودو، عقب زيارته العاصمة الأوكرانية ، أنّ كندا ستفرض عقوبات جديدة تستهدف 40 فرداً روسياً، بينهم 19 شخصاً يعملون في قطاع الدفاع. وقبل ذلك، حظرت روسيا دخول نحو 600 كندي من بينهم رئيس الوزراء جاستن ترودو ونائبته كريستيا فريلاند إلى أراضيها، وذلك “رداً على أعمال عدائية” من جانب الحكومة الكندية تجاه موسكو، وفق وزارة الخارجية الروسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.