التحقيقات مع نجل برلمانى بتهمة قتل جامع قمامة فى بولاق الدكرور

كشفت تحريات الأجهزة الأمنية وتحقيقات النيابة العامة بالجيزة التفاصيل الكاملة لاتهام نجل برلماني ونجل شقيقه وثالث قريب لهما بقتلهم جامع قمامة في منطقة بولاق الدكرور، حيث أسفر تفريغ كاميرات المراقبة عن تعدي نجل شقيق البرلماني على المجني عليه في وجود المتهمين الآخرين بسبب فقد نجل البرلماني لهاتفه المحمول وشكهم فيه. 

وأجرت نيابة بولاق الدكرور برئاسة المستشار محمد النبراوي رئيس النيابة تحقيقات موسعة في الواقعة وكشفت التحقيفات التي باشرها بهاء أبو العلا وكيل أول نيابة بولاق الدكرور بسكرتارية شريف سيد أمين سر التحقيق أن بداية الكشف عن الحادث كانت بتلقي قسم شرطة بولاق الدكرور اخطارًا من مستشفى قصر العيني بوفاة شاب متاثرًا باصابته بالضرب في بلاغ بمنطقة بولاق الدكرور وتبين اتهام أشقائه لنجل نائب برلماني ونجل شقيقه وثالث قريب لهما بالتعدي عليه بالضرب وقتله. 

وأسفرت تحريات الأجهزة الأمنية من خلال سماع أقوال الشهود عن قيام ابن البرلماني البالغ من العمر ١٤ عام ونجل عمه وآخر بالبحث عن عامل جمع القمامة والتعدي عليه بالضرب ثم اصطحابه لمنطقتهم وتبين من تفريغ كاميرات المراقبة بمحيط الواقعة تعدي نجل شقيق البرلماني على المجني عليه بالضرب حيث اظهر مقطع الفيديو الشاب راقدا على الأرض والمتهم يضربه بقدميه في جسده ثم ضربه في الرأس واصطحبوه إلى منزل البرلماني.

وكشفت التحقيقات التي استمرت على مدار ٤٨ ساعة انهم صرفوا الشاب المجني عليه وبعد مرور ٢٤ ساعة فارق الشاب الحياة بعدما اصطحبه زوج شقيقته إلى المستشفى نظرا للاصابات التي لحقت به. 

أصدرت النيابة العامة قرارا بضبط وإحضار المتهمين وعقب إلقاء مباحث بولاق الدكرور القبض عليهم قال نجل البرلماني “ا. ا” أنه فقد هاتفه المحمول باهظ الثمن وتوجه لمراجعة كاميرات المراقبة لـ “كشك” فشاهد شخصين يسيران بالشارع وظهور احدهما يلتقط شئ من الأرض فاعتقد أنه استولى على الهاتف، فذهب لنجل عمه “م. ا” يخبره أنه عثر على من استولى على هاتفه فتوجه برفقته بعدما اصطحبا ثالث يدعى “م. ب” وأكد نجل البرلماني الواقعة مؤكدا عدم تعديه بالضرب على المجني عليه وأن نجل عمه هو من كان يحاول التعرف منه على مكان الهاتف. 

وعقب انتهاء التحقيقات وتسلم تحريات الأجهزة الأمنية التي أكدت صحة الواقعة أمر  بهاء أبو العلا وكيل أول نيابة بولاق الدكرور بحبس نجل شقيق البرلماني وصديقه 4 أيام على ذمة التحقيقات، وإيداع نجل البرلماني دار رعاية لحداثة سنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *