انتخاب الأنبا أنطونيوس رئيسا لمجلس كنائس الشرق الاوسط

اختتم مجلس كنائس الشرق الأوسط، فعاليات أعمال الجمعية العمومية الثانية عشر لمجلس كنائس الشرق الأوسط، والمنعقد حاليًا مركز لوجوس البابوي بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون. حيث قام المجلس بجلسة أمس، بانتخاب نيافة الحبر الجليل الأنبا أنطونيوس مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى رئيسا لمجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائله الأرثوذكسية الشرقية.

ومجلس كنائس الشرق الأوسط هو رابطة من الكنائس التي تؤمن بما جاء في قانون إيمان الرسل وقانون الإيمان النيقاوي القسطنطيني، وتسعى هذه الكنائس معًا لتحقيق دعوتها المشتركة لمجد الله الواحد المثلث الأقانيم: الآب والابن والروح القدس. ويستمد المجلس صلاحياته من الكنائس المسيحية الأعضاء مجتمعة ويضم في عضويته العائلات الكنسية الأربع:

العائلة الأرثوذوكسية الشرقية: (الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية، وكنيسة أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذوكس، والكنيسة الأرمنية الرسولية)، وهذه الكنائس عضو مؤسس منذ عام 1974.

 العائلة الأرثوذوكسية: (كنيسة الإسكندرية وسائر إفريقيا للروم الأرثوذوكس، كنيسة أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس، كنيسة الروم الأرثوذوكس في القدس، كنيسة الروم الأرثوذوكس في قبرص)، وهذه الكنائس عضو مؤسس منذ عام 1974.

 العائلة الإنجيلية: (السينودس الانجيلي الوطني في سوريا ولبنان، الاتحاد الإنجيلي الوطني في لبنان، الكنيسة الأسقفية في القدس والشرق الأوسط، الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، سينودس النيل الإنجيلي لمصر، الكنيسة الأسقفية بالسودان، الكنيسة الإنجيلية بالسودان، الكنيسة المشيخية بالسودان، الكنيسة الإنجيلية الوطنية في الكويت، الكنيسة البروتستانتية في الجزائر)، وهذه الكنائس عضو مؤسس منذ عام 1974.

 العائلة الكاثوليكية: في عام 1990 اكتمل هذا المجلس المسكوني بعضوية العائلة الكاثوليكية وتضم البطريركيات السبع في الشرق الأوسط: (الكنيسة الانطاكية السريانية المارونية، كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك، كنيسة الأقباط الكاثوليك، كنيسة السريان الكاثوليك، كنيسة بابل للكلدان، كنيسة اللاتين في القدس، كنيسة الأرمن الكاثوليك)، وقد انضمت للمجلس في الجمعية العامة الخامسة التي عقدت في عام 1990.

ووفقًا لما جاء بالنظام الأساسي للمجلس فإن هدفه هو تعميق الشركة الروحية بين كنائس الشرق الأوسط وتوحيد كلمتها وجهودها إسهامًا في العمل من أجل وحدة الكنائس وتأدية لشهادة إنجيلية حية تهدف إلى نشر رسالة الخلاص والمصالحة بالرب يسوع المسيح والمحبة والسلام والعدالة في المنطقة وبين شعوبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *