السويد تطرد الشيخ السلفي المتطرف أبورعد لانه خطير على الأمن

غادر الإمام “أبو رعد” واسمه الحقيقي “رياض عبد الكريم جاسم” المحكوم بالترحيل السويد بمبادرة منه، وفق ما أعلن على وسائل التواصل الاجتماعي. الأمر الذي أكده أحد المعنيين في مسجد يافله الذي كان يعمل فيه إماماً. وحكم على أبو رعد، واسمه الحقيقي رياض عبد الكريم جاسم، بالترحيل من السويد منذ العام 2019، لأن جهاز الأمن السويدي (سابو) اعتبره تهديداً للأمن الوطني، لكن الترحيل لم ينفذ.

ويعتبر عدد من الخبراء السويديين أبو رعد شخصية بارزة في السلفية الراديكالية.. وكتب أبو رعد على صفحته على فيسبوك إنه سيغادر البلاد، في حين قال احد المسئولين في المسجد يدعى “نظام هندي” من مسجد يافله “غادر أبو رعد امس إلى تركيا. كان صادماً لأعضاء المسجد ان الأمر تم بسرعة”. وعن اعتباره تهديداً لأمن السويد، قال هندي “لا نوافق على هذه المزاعم ونعتقد بأنها غير صحيحة.

وقال أبو رعد على صفحته في فيسبوك إنه يغادر البلاد طواعية، مضيفاً “في رأيي أن العملية التي تعرضت لها في العام 2019 وأدت إلى قرار تصنيفي كخطر أمني وحرماني من حريتي وحقوقي في السويد كان ولا يزال أمراً غير ديمقراطي”. ولم يعلق جهاز الأمن أو مصلحة الهجرة على معلومات رحيل أبو رعد.

وكانت آخر مرة ظهر فيها أبو رعد بداية العام الحالي عندما شارك في الحملة ضد الخدمات الاجتماعية (السوسيال)، والتي قال الإعلام السويدي إنها قدمت ادعاءات كاذبة عن “خطف الأطفال المسلمين” من قبل الخدمات الاجتماعية السويدية.

الكومبس – ستوكولم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.