وفاة غامضة للباحث أيمن هدهود في مستشفى العباسية

أمرت نيابة مدينة نصر ثاني، اليوم، بتشريح جثمان الباحث الاقتصادي، أيمن هدهود، وذلك بعد ساعات من تلقي أسرته، أمس، مكالمة من أحد أفراد قسم مدينة نصر ثان يبلغهم بوفاته، ويطالبهم بالحضور لاستلام جثمانه صباح اليوم من مستشفى العباسية للأمراض النفسية، حسبما قال شقيقه عمر لـ«مدى مصر»، فيما أكد عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، جورج إسحاق لـ «مدى مصر» أن المجلس سيعقد جلسة طارئة غدًا للتحقق من ملابسات وفاة هدهود.

كان أيمن قد اختفى قسريًا، منذ الخامس من فبراير الماضي، واكتشفت أسرته بعد بحث وجوده داخل مقر لأمن الدولة في قسم الأميرية، بعدما أبلغهم أمين شرطة بذلك، في الوقت الذي نفى مسؤولون القسم وجوده بحوزتهم. وبعد أسبوع من الاختفاء علمت الأسرة أن أيمن نقل إلى مستشفى العباسية للأمراض النفسية لوضعه تحت الملاحظة لمدة 45 يومًا.

وأوضح أحد الأصدقاء المقربين من العائلة، لـ«مدى مصر» أن أسرة هدهود تواصلت مع عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان محمد أنور السادات لمعرفة حالة أيمن على وجه التحديد، ولماذا تم اعتقاله.

وأضاف شقيق أيمن أن السادات تقدم ببلاغ للنائب العام ووزير الداخلية ورئيسة المجلس القومي لحقوق الإنسان، مشيرة خطاب، كما التقى بالنائب العام، الجمعة الماضي، للحديث عن اختفاء هدهود.

وبحسب المصدر حاولت الأسرة زيارة أيمن في المستشفى، لكن طلبهم رفض من قبل إدارة المستشفى التي طالبتهم باستخراج إذن بالزيارة من النيابة، لكن الأسرة لم تتمكن من استخراج الأذن، لأن النيابة لم يكن لديها أي بيانات عنه. 

وفي نهاية مارس، استطاعت الأسرة عبر وسطاء التواصل مع أحد العاملين بمستشفى «العباسية»، ليبلغهم، في الرابع من أبريل الجاري، أنه «في حال أن من تبحثون عنه هو أيمن محمد علي هدهد، فهذا الشخص توفي منذ شهر».

وقال عمر شقيق أيمن إنه لم يترك مكانًا إلا وذهب إليه للتأكد من صحة الخبر، حتى إنه ذهب أمس إلى مستشفى العباسية للاستعلام عن شقيقه، وأطلعته إدارة المستشفى على كافة الكشوفات والجثامين بثلاجة المستشفى، ولم يجده بينهم، مضيفًا أنه فوجئ بمكالمة من أحد أفراد الأمن مساء أمس، يخبره بوفاة أيمن في مستشفى العباسية، ويطالبه بالذهاب إلى المستشفى لاستلام جثمان شقيقه منها.

وكشف عمر أن الأسرة اكتشفت وقت استخراج تصريح الدفن، اليوم، أن النيابة سبق وأصدرت قرارًا منذ فترة لم يُحددها بدفن شقيقه في مقابر الصدقة باعتباره مجهول الهوية، رغم أن بطاقته الشخصية كانت بحوزته وقت اختفائه، مضيفًا أن النيابة أخبرتهم بأنه يجب إلغاء تصريح الدفن السابق وإصدار آخر جديد، وهو الأمر الذي كانت الأسرة بصدد فعله منذ صباح اليوم حتى أصدرت نيابة مدينة نصر قرارها في الثانية ظهر اليوم تشريح جثمان هدهود.

وأضاف عمر أن رئيس النيابة أخبر أشقاءه أيضًا أن هدهود كان متهمًا بالشروع في سرقة سيارة، وذلك على الرغم أنه طوال الشهرين الماضيين لم يكن له أي وجود على الورق بالنيابة.

المصدر: مدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.