السويد وفنلندا تطلب الانضمام للناتو وروسيا تهدد بنشر اسلحة نووية

تدرس كل من السويد وفنلندا التقدم بطلبات الانضمام إلى عضوية حلف الناتو، على أن تحسم الأولى أمرها قبيل الانتخابات العامة التي سوف تعقد في سبتمبر القادم، بينما تخطط فنلندا للنظر في المسألة عند منتصف الصيف، أي عند انعقاد قمة الناتو القادمة في مدريد يوم 29  يونيو. وحتى الآن كانت الدولتان تنهج نهجاً محايداً تجاه الازمات الدولية والعسكرية، ترتبط روسيا جغرافياً بحدود طويلة مع فنلندا تصل إلى 1300 كم، وهي الحدود التي تعادل تقريباً بقية الدول الأوروبية المتماسّة مع روسيا. على النقيض لا ترتبط السويد بحدود جغرافية مع روسيا. مصدر قلق فنلندا هو انه قد تكون اوكرانيا هي البداية للدخول لدول اوروبية اخرى بينما السويد تخاف لانه من الدول القريبة من بحر البلطيق. وكرد فعل حذرت روسيا من عواقب انضمام السويد وفنلندا لحلف الناتو وقال دميتري ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي والرئيس الروسي السابق،:”في هذه الحالة، لا يمكن الحديث عن وضع غير نووي لبحر البلطيق” ، مشيرا إلى إمكانية قيام روسيا بنشر سفن مسلحة بصواريخ إسكندر وأسلحة فرط صوتية وأسلحة نووية في المنطقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.