الكونجرس يدرس فضيحة هانتر ابن الرئيس جو بايدن

القضة بدأت في ابريل 2019 بورشة إصلاح فى مدينة ديلاوير لجهاز كومبيوتر نسيه هانتر بايدن وبعد فشل صاحب الورشة، فى التواصل مع هانتر بايدن، سلم الحاسوب إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي عندما علم بفتح تحقيق ضد نجل جو بايدن بشبهة التهرب الضريبي. ووصلت المعلومات لصحيفة “نيويورك بوست”، قبل أسابيع معدودة من الانتخابات الرئاسية الأمريكية ونشرت الخبر. ولكن تكتم الاعلام الخبر وكانت هناك شبه مؤامرة لعدم اثارة القضية حتى لاتؤثر على فوز جو بايدن في الانتخابات، ولكن لسبب غير معروف تم احياء القضية من جديد ووصلت الى الكونجرس واصبحت فضيحة لايمكن اخفاؤها او التكتم عليها خاصة وان المعلومات التى كانت مسجلة والايميلات تفضح سلوكيات فساد لهانتر في تعاملات ونشاطات تجارية مع شركة اوكرانية واخرى صينية. وحاليا يتمتع هانتر بصفته ابن الرئيس على حماية من جهاز الخدمة السرية تكلف الدولة شهريا 30 الف دولار بدل ايجار لضباط الحماية وهو مايعتبره الشعب الامريكي مضيعة لاموال الضرائب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.