شبيه “عدي” اخترع الكذبة وعاش فيها لغاية النهارده

كتب وجيه فلبرماير

في عام 1992 وصل للنمسا شخص اسمه لطيف يحي لتقديم اللجوء السياسي والهرب من وجه صدام وولده، ادعى لطيف يحيى ان وظيفته كانت ان يلعب دور البديل او الشبيه للابن الاكبر لصدام “عدي” نظرا لتعرضه لمخاطر القتل والثأر من الكثيرين، وادعى لطيف يحيى انه لعب هذا الدور مرغماً وقام ناشر نمساوي وصحفي نمساوي بنشر كتاب عن قصة حياته باللغة الالمانية، وتقابلت انا مع الثلاثة الناشر والصحفي ولطيف يحي نفسه وكذلك زوجته ولم اشاهد اي مستند واحد يؤكد مايدعيه لطيف يحي لا في الكتاب ولا على أرض الواقع، وتقريبا ادعى هذا الشخص القصة لجمع الاموال وهاهو يعود مرة اخرى ليظهر على وسائل الاعلام خاصة الكويتية ليتحدث عن اكاذيبه التى اطلقها وصدقها ودفعت الصحافة الكويتية الاموال لدعمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.