التمرد الاسلامي في اوروبا، عايزين يطبقوا الشريعة الاسلامية

نظرا لان هناك اختلاف كبير بين الثقافة الاوروبية الليبرالية والثقافة الشرقية التسلطية الابوية يحدث بشكل مستمر صدام كبير بين الجاليات العربية والسكان الاصليين في الدول الاوروبية، خاصة فيما يتعلق بالطعام والحجاب والصلاة في الاماكن العامة وتربية الاطفال ونظام التعليم والزواج وكثير من السلوكيات الخاصة والعامة، وعندما يتم مواجهة هذه الجاليات باسباب منطقية وبنود الدساتير الليبرالية يغضبون ويحولون غضبهم الى نوع من العنف المعنوى والمظاهرات وادعاء المظلومية وان هناك عداوة غير مبررة ضد الجاليات الاسلامية (اسلاموفوبيا) وترفض هذه الجاليات الاندماج في المجتمعات الغربية متمرده على الدستور والقانون وتطالب بعمل مجتمعات موازية تحكمها الشريعة الاسلامية بعيدا عن القوانين العلمانية الوضعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.