روسيا باعت ارمينيا للاتراك

وكالة انباء يورو عرب برس

بعد ستة اسابيع من الحرب الشرسة في اقليم قره باغ في كاراباخ بين ارمينيا واذربيجان استسلمت ارمينيا وتركت السيطرة لغريمتها اذربيجان مما دعا الشعب الارمينى يخرج في مظاهرات ضد رئيس وزراءه نيقول باشينيان وطالبته بالاستقالة هو وحكومته، لكنه برر استسلامه بانه قرار حكيم من اجل حقن دماء الالاف الجنود الارمن في حرب خاسرة تخوضها ارمينيا بمفردها امام التحالف الاذربيجاني التركي.

وقد وافقت روسيا على نشر قوات روسية مع نقاط مراقبة روسية تركية مشتركة لوقف القتال، مما اعتبر ان الاتفاق هو انتصار لاذربيجان التى تريد الغاء الحكم الذاتي وضم الاقليم الى دولة اذربيجان، وهو مايحدث فعلا حيث ينسحب الارمن المسيحيون من ارض اجدادهم وكنائسهم القديمة منذ 800 عام بالدموع والآلم. ومازالت المفاوضات مستمرة لالغاء الحكم الذاتي على اقليم قره باغ الارميني ورحيل اهله المسيحيون من اراضيهم وكنائسهم.

ويعتبر هذا الاتفاق تواطئ روسي وتخلي تام عن ارمينيا وقد تم تسليم بعض المناطق والقرى من الاقليم اليوم الى القوات الاذربيجانية بعد انسحاب الجنود الارمن وهجرة الاهالي وقام معظمهم بحرق كل شئ خلفهم. وتستمر على مدار الشهرين الحالى والقادم عمليات تسليم الاراضي الارمينية الى قوات اذربيجان.

ورغم قيام اذربيجان بضرب مروحية روسية وقتل طاقمها الا ان روسيا لم تأخذ اي موقف او رد فعل ضد هذا الاعتداء ويبدو ان روسيا وسلاحها فشلوا في حماية احد حلفاؤها في آسيا وهو دولة ارمينيا وهذه هي الحقيقة التى يجب ان يقبل بها الارمن ، وهذه ليست المرة الاولى “أنهم يقعون وسط حصار اسلامي بمفردهم”

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *