الكاردينال بورك: فرنسيس مهرطق ومندفع نحو العالم الماسوني

يرى الكاردينال ريموند بورك أن دعوة فرنسيس إلى “تحول بيئي” “دافع لعبادة ‘الأرض الأم'”. وذكر بورك لموقع TheWandererPress.com أن “أمنا ليست هي الأرض” أو “وثنا مثل الباشاماما” بل هي السيدة العذراء.

وأوضح بورك أن مصطلح “التحول البيئي” يستخدم للدفع نحو حكومة عالمية واحدة. ووصف هذا بأنه “فكرة ماسونية” يطلقها “أناس علمانيون تمامًا” ينكرون أن الرب هو من يحكم العالم.

كما يرى بورك أن أكثر النتائج سلبية للوثيقة الختامية لمجمع الأمازون الأسقفي هي النقطة المتعلقة بإلغاء البتولة الكهنوتية التي لا يمكن تقديمها كتدبير يقتصر على منطقة حوض الأمازون.

ووصف بورك هذا الأمر بأنه “الخداع” حيث ستتحجج الكنيسة الألمانية بأن ما هو جيد للأمازون، مفيد للكنيسة العالمية أيضا.

ويرى الكاردينال ورك أيضا أن إعلان فرنسيس في أبو ظبي بأن الرب يريد الأديان الباطلة، إعلان “زائف” و “هرطقة”. ولا يمكن استخدام حجة إرادة الرب المتسامحة على أنها “من المفهوم أن ما يسمح به ليس إرادته وأنه، في الواقع، يتعارض مع إرادته”.

مصدر الخبر

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *