فوز رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد بجائزة نوبل للسلام

فاز رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، اليوم الجمعة، بجائزة نوبل للسلام لعام 2019 لجهوده من أجل إقرار السلام مع إريتريا. وقالت رئيسة لجنة نوبل للسلام النرويجية، بيريت رايس أندرسن إن الجائزة منحت لأبيي تقديرا “لجهوده من أجل التوصل إلى السلام وخدمة التعاون الدولي، وخصوصا لمبادرته الحاسمة التي هدفت إلى تسوية النزاع الحدودي مع إريتريا”.

واستعادت إثيوبيا وإريتريا العلاقات في يوليو/تموز 2018 بعد سنوات من العداء، وبعد حرب حدودية استمرت من عام 1998 إلى عام 2000. وأكسب الاتفاق السياسي بين إثيوبيا وإريتريا آبي إشادة دولية بهذا الإنجاز.

من جانبها، أكدت إثيوبيا، الجمعة، أنها “فخورة كأمة” بجائزة نوبل للسلام التي منحت لرئيس الوزراء أبي أحمد، حسبما ورد في تغريدة لمكتب رئيس الحكومة. وكتب مكتب أبي على تويتر “نحن فخورون كأمة”. ونشر بيانا على الموقع نفسه يعتبر أن هذه الجائزة تشكل “اعترافا” بعمل رئيس الوزراء من أجل “الوحدة والتعاون والتعايش”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش إن التقارب بين إثيوبيا وإريتريا يشكل “رافعة” لاستقرار المنطقة بعد منح نوبل للسلام لأبي. تبلغ قيمة الجائزة 9 ملايين كرونة سويدية، أي ما يساوي حوالي 900 ألف دولار، وسيكون تقديمها في أوسلو في العاشر من ديسمبر/كانون الأول.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي ثاني أقرب مرشح للفوز بجائزة نوبل للسلام بعد جريتا تونبرج الناشطة في مكافحة التغير المناخي

الغد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.