ماذا تعرفون عن انطع شخصيات الاكليروس في الكنيسة القبطية؟

انه سكرتير البطريرك تواضروس الثاني القمص انجيلوس اسحاق المقيم حاليا في الولايات المتحدة لعلاج ابنه، ولست ادري من أين استطاع “قمص” ان يعالج ابنه في امريكا ومن أين أتى بالمال ليستقر به الامر هناك، هل كان له عمل اضافي بعد الضهر، يجمع منه الاموال، ام لديه محلات حواوشي وكبده يديرها بجوار وظيفته كسكرتير للبابا.

وكأن الانبا باخومويس قال للبطريرك ياأما تاخدها بانجيلوس يابلاش.

هذا القمص اصلا هو سكرتير المطران باخوميوس مطران البحيرة اللى لبسنا في البابا وفريق عمله، وقال انها ارادة السماء ومن ضمن الشخصيات التى اتحفنا بها هذا المطران هي شخصية القمص انجيلوس اسحاق، هذا النطع الذي رفضه الجميع مما جعل البابا تواضروس يرسله لأمريكا. وزمان كان اللى بيغلط بيتعزل في الصعيد لكن على ايام البابا اللى بيغلط بيتعزل في جنة امريكا.

منذ ان تم فرضه كسكرتير للبطريرك تواضروس وهو يتصرف بعجرفة كبيرة، وكان يبدو وكأن البابا هو سكرتيره، بالرغم انه تحت سطوة المطران باخوميوس لم يسمع احد صوته إلا انه استقوى بمنصبه كسكرتير للبابا لينطبق عليه المثل القائل “مثال اللى شبع بعد جوع”.

كان القمص انجيلوس اسحاق بعد ان اصابه غرور المنصب يغلق الهاتف في وجه الصحفيين والدبلوماسيين ويتعامل مع الاساقفة والكهنة كانه هو البطريرك والغريب عندما تكون الشكوى فى حضوره يضحك هذا السكرتير فى لامبالاة واستهتار. وكأنه يدرك أن البابا لن يفعل شيئا. ووصل به الامر انه اعتدى على رهبان دير ابو مقار.

هذا القمص الذ لانعرف اصله بالضبط لم يولد في عائلة ارستقراطية ولم يكن ابيه باشا ولكنه فجأة ظهرت عليه مظاهر الغنى والنعيم بعد ان اصبح المسئول عن تحديد المواعيد والمقابلات مع البابا وقد تم ضبط رسائل ضده ابرزها حصوله على سيارية هدية من رجل الاعمال القبطي عصمت ناثان وساعات ذهيية واموال وموبيلات احدث اصدار.


واستمر هذا النطع فى استخدام النفوذ وازداد فى الثراء والتوغل. خاصة أن هناك مترددين على المقر البابوى يحملون هدايا وأظرف لايعرف لها حساب ولا كشف تبرعات. الأمر الذى أثار ضده بعض أعضاء المجمع المقدس وناقشوا الأمر مع البابا طالبين عدم فرض هذا السكرتير على الكنيسة.


من ضمن الامور المخزية حسب تقرير صحفي نشر في مجلة روزاليوسف هي تدخل القمص إنجيلوس فى رسامة الكهنة. حيث تمت رسامة قريب له فى آخر رسامات قام بها البابا تواضروس بالإسكندرية. وهذا الكاهن القريب للقمص إنجيلوس عمره 26 عاما. الأمر الذى يخالف اللائحة التى أقرها البابا تواضروس بنفسه والتى تحدد رسامة الكاهن بسن تبدأ بـ30 عاما؟؟!! فهل لأجل عيون إنجيلوس يخالف البابا اللائحة التى نتباهى بها كأول لائحة وضعت لأجل رسامة الكهنة! كما أن هناك صديقا له تم ترشيحه وفرضه للرسامة بالقاهرة؟

من الامور المستفزة ان هذا الكاهن الجاهل كان محبا للظهور والمجد فكان يسلك مع الضيوف كأنه راس براس مثل البابا خاصة في الزيارات الرسمية وتعمد ان يظهر في المقدمة بجوار السيسي ووصل به الامر ان يقول في الكنيسة لفظا غير لائقا وكان الكاتدرائية دوار العمدة حيث قال للسيسي “احنا زارنا النبي” وتخطى البروتوكول وطبطب على ظهر السيسي.

ومن اسرار هذا القمص انه انضم للرهبنة في دير الريان ولكن فشل وتم طرده من الدير فاخذه المطران باخوميوس ورسمه من جديد ككاهن وبرر ذلك باكذوبة ان المسيح ظهر له وقاله الرهبنة مش طريقك ولكن طريقك الكهنوت (طبعا علشان يلهط) حيث رسم في كنيسة الاغنياء بالساحل الشمالي.

وهناك معلومات سرية تقول ان ثروة هذا القمص تخطت الـ 30 مليون جنيه فتح بها حسابات في النمسا وسويسرا بمساعدة اللهو الخفي في النمسا وهذا غير امتلاكه لبعض العقارات في الخارج.

ونشرت الموسوعة القبطية أن القس انجيلوس اسحاق قام بجولة في الولايات المتحدة الامريكية قاطبة من فلوريدا الى نيوجيرسى , مع 11 من اسرة زوجته , على نفقة الديوان البابوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.