البطريرك تواضروس في زيارة رعوية لابارشية فرنسا ومشاكل مع الانبا مارك

كشفت مصادر كنسية للصحف المصرية أن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية سيبدأ رحلة رعوية خارج مصر إلى إيبارشية فرنسا، وذلك بدءًا من يوم 22 سبتمبر الجاري. وأشارت المصادر إلى أن أول أيام زيارته إلى إيبارشية شمال فرنسا وباريس، سيعقد قداسته لقاء مع أقباط الإيبارشية بحضور الأنبا مارك أسقف كنائس فرنسا.

خلال هذه الزيارة الرعوية سيقوم البابا بتدشين عدة كنائس بفرنسا، وعقد لقاء مع شباب الإيبارشية والكهنة، بحضور أسقفهم الأنبا مارك.

وحول تدشين كنيسة درافى , اعترض خدام اقباط على تشدينها لان الكنيسة لم تدفع اقساطها ، ومازالت مدينة بمبالغ تزيد عن ٢ مليون و ٧٠٠ الف يورو والمعلوم كنسيا انه يمنع تدشين أية كنيسة لم يتم دفع كل أقساطها ،؟ وتساءلوا فماذا يكون الحال لو لم يتم إستكمال تحصيل هذه الملايين لسداد الأقساط ، بعد تدشين قداستكم لها واسترداد الكنيسة وتم بيعها لعمل صالة ديسكو.

وأعلن خدام اقباط , ان السرية المفروض على برنامج زيارة البابا , متفق عليها بين البابا واسقف باريس , لمنع وصول المختلفين مع الاسقف الى البابا , ولقاؤه , ونقل شكواهم التى يئنون منه, وان السرية والاحتفالات الهلامية مقصودة لمنع الشعب اصحاب الراى من التعبير على اراؤهم سواء بعدم حصولهم على دعوات حضور فى الكنيستين اللتين سيزورهما البابا؟, او معرفة لقاؤته غير الكنسية”

ومن باريس كتب مكرم ارمانيوس على موقع مسيحيو مصر: ”  نشرت صفحة خدام سيرفنت بباريس , وهو تضم عدد من الخدام الاقباط , بيانا مركزا جاء فيه سوف يتم عمل مظاهرات امام مقر الأسقف مارك وقت زيارة البابا تاوضروس لفضح الاسقف مارك امام الاعلام الفرنسي والمصري وسوف نذيع التسجيلات التي تم تسجيلها بصوت الأسقف مارك امام الاعلام وفضح مخطط الأسقف لغلق كنيسة فيلجويف الكل مدعو من شعب فيلجوف للاشتراك في المظاهرات”

ياتى هذا بينما يستعد الانبا مارك اسقف شمال باريس الانبا مارك لاستعراض يقوم به أمام البابا تواضروس الثانى يظهر فيه , استحواذه على المقدرات المالية كنائس باريس وشمال فرنسا تحت يديه , خاصة المالية , ووضعها فى حساب واحد باسم الايبراشية هو الوحيد المتحكم فيه ., وشراؤه مبنى لخارج باريس , ليكون مطرانية باريس فى منطقة كاملة لايوجد فيها قبطى واحد , بينما يعمل على اجبار شعب اكبر كنيسة فى باريس وهى كنيسة الملاك والالرومانى بفرنسا ليكون شعب هذه المطرانية , بمسلسل بدءه باغلاق الكافتيريا الخاصة بالكنيسة , ونقل شعب الكنيسة بالاتوبيسات للتواجد فى هذه المطرانية , ناهيك, عن سحب ارصدة كنائس بالكامل لسداد اقساطها وضياع حلمها فى شراء الكنائس التى تصلى فيها بالايجار.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *