انتشار جديد للقوات الأمريكية في السعودية بدعوة من الرياض

القيادة المركزية الأمريكية تكشف عن طلب السعودية لجنود أمريكيين ومن المتوقع وصول 500 جندي أمريكي للسعودية  جيث أعلنت القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، السبت، 20 يوليو/تموز أن انتشار قوات في السعودية جاء بالتنسيق مع وبدعوة من الرياض ثم موافقة وزير الدفاع مارك إسبر.

وقالت القيادة المركزية في الجيش الأمريكي في سلسلة تغريدات عبر «تويتر: «بالتنسيق مع وبدعوة من المملكة العربية السعودية، أذن وزير الدفاع بنقل الأفراد والموارد الأمريكية من أجل الانتشار في المملكة.

وأضافت أن هذا التحرك يوفر رادعاً إضافياً، ويضمن قدرتنا على الدفاع عن قواتنا ومصالحنا في المنطقة من التهديدات الناشئة والموثوقة. وشددت القيادة على أن التحرك يخلق عمقاً عملياتياً وشبكات لوجستية، دون تفاصيل. وأردفت أنها تقيم باستمراروضع القوة في المنطقة وتعمل مع السلطات السعودية لوضع أصول الولايات المتحدة في المواقع المناسبة.

وكشفت شبكة «أن بي سي» الأميركية أن الجيش الأميركي بدأ نقل معدات وقوات إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية منذ يونيو/حزيران الماضي، وأنه سيعيد تشغيلها. وقالت المحطة التلفزيونية الأميركية، أمس السبت، إنه توجد بالفعل أعداد من الجنود الأميركيين في القاعدة الواقعة جنوب الرياض، وأضافت أن الرقم سيتجاوز خمسمئة فرد بعد وصول سرب جوي أميركي للقاعدة السعودية.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن الأسابيع المقبلة ستشهد نشر طائرات حربية وأنظمة للدفاع الصاروخي بعيدة المدى لمواجهة التهديد الإيراني، بحسب ما نقلته قناة «الجزيرة. ولم تشر القيادة الأمريكية إلى عدد هذه القوات أو طبيعة الموارد التي تم إرسالها للسعودية، والمواقع التي ستتوجه إليها، لكن موقع شبكة «CNN» الإخبارية الأمريكية نقل عن مسؤولين بوزارة الدفاع (البنتاغون)، الخميس، أن عمليات تحضير مبدئية في قاعدة الأمير سلطان الجوية (قرب العاصمة الرياض) جارية في الوقت الحالي لدعم بطاريات منظومة صواريخ باتريوت بالإضافة إلى أعمال جارية على مدرج الطيران وذلك لتمكين مقاتلات الجيل الخامس من طراز F-22 بالإضافة إلى مقاتلات أخرى من التحليق والهبوط في القاعدة.

حيث قال مسؤولون بوزارة الدفاع (البنتاغون) أن نحو 500 جندي من المتوقع أن يصلوا إلى القاعدة ذاتها، في الوقت الذي تتمركز فيه في الوقت الحالي قوة أمريكية صغيرة في القاعدة تتكون من عناصر دعم. ومساء الجمعة، نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، عن مصدر مسؤول بوزارة الدفاع قوله إن الملك سلمان بن عبدالعزيز أصدر موافقة على استقبال المملكة قوات أمريكية، دون توضيح عددها.

وأضافت أن استقبال القوات الأمريكية يهدف إلى رفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها. وتأتي هذه الخطوة عقب ساعات على إعلان إيران مساء الجمعة توقيف ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز لعدم مراعاتها القوانين البحرية الدولية. 

ووفقاً لتقرير نشرته مجلة «نيوزويك» الأمريكية، في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، فإن عدد الجنود الأمريكيين والمدنيين العاملين لمصلحة الدفاع الأمريكية في السعودية يبلغ 850 أمريكياً. 

وتملك الولايات المتحدة العدد الأكبر من القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج، فيما تضم الكويت أكبر عدد من الجنود الأمريكيين في الخليج، وتضم قطر أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الخارج وهي قاعدة العديد، فيما يتمركز الأسطول الخامس الأمريكي في البحرين. 

عربي بوست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.