أخر تطورات هروب الاميرة هيا الحسين

كتبت صحيفة “ذا تليغراف”، إن الاميرة هيا ابنة ملك الأردن الراحل المتخرجة في جامعة أوكسفورد، تقيم الآن في منزلها القريب من قصر كينسنغتون، والذي تقدر قيمته بنحو85  مليون جنيه إسترليني

واكدت مصادر خاصة وجود الأميرة مع أولادها في قصر العائلة بلندن، وأن المسألة بالكامل في طور الاجراءات القانونية حسب قوانين بريطانيا، ودعا المصدر الى توخي الحذر في المعلومات المغلوطة او الخادعة.

وكتبت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن أزمة هروب الأميرة “هيا” زوجة حاكم دبي “محمد بن راشد” وصلت إلى ساحات المحاكم البريطانية، فيما رفضت سفارة الإمارات تقديم إفادة بشأن الأزمة لكونها تخص الحياة الشخصية.ونسبت الصحيفة لناطق باسم السفارة قوله إن “حكومة الإمارات لا تنوي التعليق على أي مزاعم تخص الحياة الشخصية للأفراد”.

وفي عددها الصادر يوم الإثنين، كشفت الصحيفة البريطانيّة أن حاكم دبي قرر مقاضاة زوجته الأميرة “هيا بنت الحسين”، الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني؛ الملك عبدالله الثاني”، في المملكة المتحدة، بعد هروبها من الإمارات.

وقالت الصحيفة إن “بن راشد” وزوجته “هيا” انفصلا، وهما الآن في نزاع رسمي أمام المحكمة العليا بالمملكة المتحدة، لافتة إلى أنه من المقرر بدء المحاكمة في وقت لاحق من الشهر الجاري وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة البريطانية تعرضت للضغط عبر قنوات خاصة في دبي من أجل عودة الأميرة “هيا” إلى الإمارات.

وكشفت تقارير أن الزوجين يواجهان مشكلة في تسوية الانفصال بسبب تمسك كليهما بالاحتفاظ بطفليهما وأضافت الصحيفة أن الزوج يحاول الآن عبر تفاوض عميق وسري وشرس التخلص من الأم وإعادة طفليه، واعدا بإعادتهما قسرا مهما تكلف الأمر، وأنه يريدهما بأي ثمن.

وساعدت دبلوماسية ألمانيّة الأميرة الأردنية في الهرب من دبي إلى ألمانيا، ورفضت السلطات الألمانية طلبًا من “بن راشد” لإعادتها، وفقا لما أوردته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في وقت سابق.

وأشارت قناة  البي بي سي، بأن الأميرة هيا، أصبحت على دراية بالتفاصيل “المثيرة للقلق” التي تنطوي على ابنة زوجها الأميرة لطيفة، وهي واحدة من الـ23 من أولاد زوجها الشيخ محمد، التي حاولت الفرار من دولة الإمارات العربية المتحدة في فبراير 2018 بمساعدة جاسوس فرنسي سابق عبر يخوت مستأجرة، قائلة إنها “تعرضت للإساءة والاحتجاز من قبل والدها”.

واختفت الأميرة لطيفة العام الماضي بعد الفرار من والدها، وطلب اللجوء السياسي في الولايات المتحدة، حيث يُعتقد أنها أُعيدت إلى الإمارات عنوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.