غلق عشرات الكنائس في المنيا والمسلمون يهتفون ضد الكاهن ارحل يابن المتنـ…

الانبا مكاريوس مطران المنيا

المصدر: يورو عرب برس

خلال أسبوعين فقط في عام 2017 أغلقت السلطات عمداً سبعة كنائس في المنيا بعد تحريض المسلمين في المساجد وبالاتصالات التليفونية على التجمهر امام هذه الكنائس والمطالبة باغلاقها بل ويتطور الأمر الى الهجوم على بيوت الاقباط وممتلكاتهم وحرقها وحرق سيارتهم

الأمن هو المحرض على مثل هذه المظاهرات الغوغائية بدليل انه لا يمنعها ولا يقبض على من يشارك فيها ولم نرى مسجون واحد في المنيا متهم بالاعتداء على الكنيسة أو التجمهر امامها او الاعتداء على بيوت المسيحيين بالطوب والمشاعل.

واصدر مطران المنيا الانبا مكاريوس بيانا عام 2017 كتب فيه: “حدث في أسبوعين ما لم يحدث في سنوات. تُغلق الكنائس ويتم الاعتداء على أفراد الشعب وإتلاف ممتلكاتهم. ولا رادع. وعادة ما تُستخدم المواءمة والمساومات تحت مسمى (التعايش السلمي). ودائمًا ما يدفع الأقباط ثمن هذا التعايش، وليس المعتدين. وتأتي ردود أفعال المسؤولين مُخيبة للآمال. وعندما يشب أي خلاف أو يحدث اعتداء، فالبديل الأول هو إغلاق الكنيسة والضغط على الأقباط”.

ومن القرى التي حدث فيها اغلاق الكنائس حتى اليوم قرية كوم الراهب وقرية القشيري التابعة لابوقرقاص وعزبة زكريا وقرية الحاجر ومنشية الزعفرانة وكفر المنصورة وبعض الكنائس التابعة لمركز أبو قرقاص وسمالوط


وقد هاجم الغوغاء المسلمون في منشية زغفرانة التابع لمركز أبو قرقاص الكنيسة بعد صلاة الجمعة اول أمس  وهم يهتفون باقذر الالفاظ والشتائم وطالبوا الكاهن ان يرحل “ارحل يابن المتنــ .. ”

يحدث ذلك بتعليمات عليا من أمن الدولة وموافقة من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي وتعاون تام بين الشرطة والتيارات السلفية والاخوانية.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *