أوباما مسلم في السر وكان يمارس التقية ودعم الإرهاب في العالم

المصدر: يورو عرب برس

ظهرت صور للرئيس الأميركي باراك أوباما ، وهو يرتدي عباءة ذات طراز اسلامي، واستخدمتها محطة كدليل بأن أوباما، ، هو “مسلم بالسر” وقد قال الإعلامي الشهير بيل أورايلي في محطة “فوكس نيوز” التلفزيونية الأميركية أن الصور تم التقاطها في ولاية “ميريلاند” أثناء حفل زفاف أخ غير شقيق لأوباما ببداية التسعينات، ولا يعرف أين كان الزفاف تماماً في الولاية.

لكنه وجد أن الصور دليل على ارتباط روحي وثيق بين أوباما والإسلام ، وأن تعاطفه العميق مع الدين الإسلامي وقف حاجزاً بينه وبين مكافحة الإرهاب ، وهو ما أدى إلى التوسع “الداعشي” في الشرق الأوسط، والتساهل مع الاخوان المسلمين في امريكا.

ومعروف للجميع ان الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما، ترعرع في هاواي، ابناً لأميركية ولكيني كان مسلماً ملتزماً. وحين كان بعمر عامين انفصل والده عن والدته، واسمها آن، فتزوجت من مسلم آخر، وكان من إندونيسيا، الدولة ذات الغالبية المسلمة والتي عاش فيها أوباما 4 سنوات مع أمه وزوجها.

اسم باراك يعني ‘المبارك’، وقد أخذ أوباما اسم أبيه باراك حسين Barack Hussein  الذي يحمل الجنسية الكينية حيث كان طالب بهاواي عندما ألتقي بالسيدة آن دونهام والدة أوباما، وتزوج الاثنان ورزقا بباراك الصغير.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *