الشاب المريض هشام السيد تحتجزه حماس منذ 3 سنوات

والد الشاب المخطوف

لأول مرة، يتحدث شعبان السيد، والد هشام السيد، الشاب البدوي المحتجز رهينة لدى حركة حماس في قطاع غزة منذ شهر ابريل/نيسان عام 2015، وذلك في لقاء تلفزيوني بثته القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي مساء الخميس.

فقد قال شعبان السيد والد الشاب البدوي المحتجز، إن آخر لقاء له مع رئيس الحكومة الإسرائيلية كان قبل عام، وأضاف انه لا يريد ان تتم مبادلة ابنه مع أسرى فلسطينيين “اياديهم ملطخة بالدم”، وأضاف الاب: “أطالب بعدم ادراج ابني ضمن إطار صفقة تبادل أسرى مع حماس لأن ابني انسان مريض. وهو لا يجب ان يكون ضمن معادلة كهذه. اقصد انه لا يجب ان يكون ضمن مثل هذه المفاوضات أساسا”.

 

وقال شعبان السيد: “نحن نؤمن بقراره أنفسنا بأن هشام سيعود. علينا ان نكون أقوياء، ونحن نعرف كيف نكون أقوياء وننتظر بفارغ الصبر”. يذكر ان أهالي الشاب البدوي المحتجز لدى حماس حافظوا على الهدوء حيال الصحافة وكانوا يتجنبوا كثرة الظهور والتحدث عن الموضوع، خلافا لذوي بقية المحتجزين سواء جثامين الجنديين شاؤول وغولدن او منغيستو المواطن اليهودي من أصول اثيوبية.

 

يشار الى ان الشاب البدوي هشام، يعاني من مرض نفسي قد تم تشخيصه منذ زمن طويل وهو موثق على انه “انفصام الشخصية” (الشيزوفرينا)، وقد تم ارسال كافة المستندات الطبية الى حركة حماس لتكون على علم بأنها تحتجز شخصا مريضا، وذلك بواسطة الصليب الأحمر وأطباء بلا حدود.

 

تجدر الإشارة الى ان الجيش الإسرائيلي نشر تقديرات تشير الى ان كلا من هشام السيد وافرا منغيستو لا يزالان على قيد الحياة.

 

i24NEWS

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *