صانعة البهجة ليلى مراد .. وسر عمارة الايموبيليا المسكونة بالاشباح

كتب: وجيه فلبرماير

ناخذ الاول فكرة عن عمارة الايموبيليا: بدأ بناء العمارة 1938 واستغرق سنتان على يد مهندسين يهود وهي برجين على شكل حرف يو وكل برج فيه 13 دور وبها 370 شقة والعمارة كان فيها مدخل خاص وبها 27 اصانصير  خاصة للسكان ومدخل اخر خلفي للخدم ولهم ايضا مصاعد خاصة بهم وتقع العمارة في التقاء شارع شريف وشارع قصر النيل وصاحبها المليونير المصري احمد باشا عبود والذي كان اغنى اغنياء مصر ومن اشهر الفنانين الذين عاشوا فيها هم ليلى مراد وانور وجودي ومحمد فوزي ونجيب الريحاني ومحمود المليجي ومحمد عبد الوهاب والفنانة كاميليا واسمهان وكمال الطويل والفنانة ماجدة والمخرجين محمود ذو الفقار وهنري بركات وغيرهم كتير. التطور العجيب هو نظام التدفئة اللى ماكنش موجود ابدا في مصر وهو ان هناك مواسير تستقبل النفايات ويتم حرقها لتسخين المياه وتدفئة الشقق وكان اسفلها جراج سيارات يسع مائة سيارة. وكان ايجار الشقة وقتها يتراوح بين 6-12 جنيه وهو مبلغ لايستطع دفعه الا الاغنياء والمشاهير.

تبدأ قصة الاشباح مع المخرج خالد الحجر اللى كان صديق ابن الفنانة ليلى مراد زكي فطين عبد الوهاب حيث كانت تربطه علاقة صداقة قوية بالاسرة وقال خالد الحجر ان ليلى مراد “أهدته هدية قيمة بمناسبة زواجه” ، كان خالد الحجر يعشق الفنانة ليلى مراد وبعد وفاتها عام 1995 طلب ان ابنها زكي فطين ان يشترى شقتها بما فيها من محتويات ولكن زكي رفض بيعها وسمح له بان يستأجر الشقة دون ان يغير اي شئ من محتوياتها. وفي لقاء تليفزيوني مع عمرو الليثي فجر خالد الحجر مفاجأة وهو رؤيته لارواح واشباح في الشقة واكد الامر ان احد ضيوفه عندما اراد الذهاب للحمام شاهد احد هذه الاشباح مما افزعه وجعله يتراجع من دخول الحمام وابلغ صديقه بما رأه. وقام احد العارفين بالارواح والاشباح بنصيحة خالد الحجر بانه يخاطبهم، وفعلا كان احيانا يطلب منهم الانصراف وعدم الازعاج فينصرفوا ، وكانوا احيانا يعطلوا الاصانصير به في الدور الخامس فيأمرهم بالتوقف فيتحرك الاصانصير ، الى ان ابتدأت هذه الارواح تسلك سلوكاً عنيفاً بعض الشئ وتفتح الدواليب بقوة وتغلقها وتصدر اصوات مزعجة مما جعل المخرج خالد الحجر يقرر ترك الشقة. ولكنه قرر ان يخرج فيلم سينمائي تحت اسم “جريمة الايموبيليا” وتم انتاج الفيلم فعلا عام 2018

يقول البعض ان عمارة الايموبيليا تسكنها ارواح واشباح بسبب بعض الجرائم او الوفيات الغير طبيعية التى تمت فيها او لبعض الساكنين فيها، منها قصة اخر فيلم لنجيب الريحاني الذي طلب بالحاح من الفنانة ليلي مراد ان تشاركه في فيلم غزل البنات لانه يتمنى ان يمثل معها قبل ان يموت وفعلا بعد نهاية تصوير الفيلم مات نجيب الريحاني بعد اصابته بالتيفود وحتى لم يلحق ان يشاهد الفيلم، اما الفنانة كاميليا فماتت في حادث طائرة مريع والفنانة اسمهان ماتت في حادثة سيارة في عز شبابها. كما ان هناك قصة لجريمة بشعة حدثت في العمارة حيث قام احد الساكنين بقتل فتاة ليل وحارس العمارة في شقته بسبب الخلاف على اجر الفتاة. وقد تكون هناك جرائم اخرى فظيعة لم نعرف حقيقتها في تلك العمارة الضخمة التى تشمل 370 شقة جعلت العمارة مسكونة بالاشباح والارواح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *