مين اللى اخترع افيهات وشتايم السينما المصرية

الفنان الكوميدي “فوزي الجزايرلي” وابنته “احسان الجزايرلي”

وجيه فلبرماير

الحلقة الاولى من برنامج السينما المصرية

اعزائي المشاهدين شاهدوا الحلقة الاولى من برنامج السينما المصرية من تقديم الاعلامية فاطمة عيسى

الشعب المصري معروف من زمان بخفة دمه وبراعته في خلق النكتة والافيه، حتى الشتايم بتاعت المصريين دمها خفيف، وعلى فكرة ممكن الشتايم العادية دي بتبقى لغة في المجتمع والبيت وبين الرجل وزوجته من غير ماحد يحبكها وياخد على خاطره ، بيعتبروها توابل الحوار اليومي.

ياترى افيهات وشتايم السينما المصرية هي اللى صنعت لغة الشعب ولا لغة الشعب هي اللى صنعت إفيهات السينما ؟

وعلى فكرة المصريين النهارده فاكرين ان سينما زمان كانت خالية من الشتايم لكن الحقيقة السينما المصرية من يومها وهي غنية بالشتايم والافهيات المضحكة وهاثبت لكم الكلام ده من الفيلم اللى هانعرض بعض مقاطعه النهارده واسمه “الدكتور فرحات”

فيلم الدكتور فرحات من انتاج سنة 1934 ويتقاسم فيه البطولة الفنان الكوميدي “فوزي الجزايرلي” وابنته “احسان الجزايرلي” اللي مثلت في الفيلم دور زوجته وعملوا ثنائي لذيذ يتبادل الافيهات والشتايم. وظهر في الفيلم الفنانة تحية كاريوكا في دور ثانوي. وهانشوف في الفيلم اللى عمره 86 سنة افيهات وشتايم مازلنا بنستخدمها في حياتنا اليومية لغاية النهارده

نشوف مع بعض المقطع الاول من الفيلم

هنلاقي افيه “قطيعة تقطع البوابير وايامها” وله استخدامات كتير ، مثلا “قطيعة تقطع الرجالة وسيرتها” ومعناها اللعن في الشئ او الشخص.

بعدها نلاقي افيه  “المنيل على عينه”  ودايما تستخدمها الستات مع الرجالة .. “انت جيت يامنيل” .. او “جتك نيلة” والكلمة ده هي صبغة اسمها “النيلة” بتدي اللون الازرق المايل للسواد ومعناها الطين او السواد ، يعنى لما نقول لحد “يومك منيل النهارده” يعنى “يومك طين وهباب”

بعدها نيجي لافيهات الدعاوي ” الهي يسدها في وشك يافرحات ياابن بهانة” ودايما برضه دي دعوة بتستخدم لغاية النهارده بطرق مختلفة ضد الرجالة وبيتذكر فيها اسم الام مثلا “الهي يفرمك قطر ياحسن يابن بهية”

شتيمة “الكلب” دي مشهورة كتير في السينما المصرية وهي بتقترن بالاسم او حتى بالمهنة ” انت يافرحات الكلب”

“اما جملة يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم” دي بتتقال لما الواحد يبتدي يومه او شغله او يفتح المحل بتاعه لكن احيانا بتستخدم للشكوى لما حد يعكنن عليك الصبح .. يعنى لما مراتك تعكنن عليك الصبح بتقول “يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم .. مالك ياولية نافشة ريشك كده ع الصبح”

فيه برضه اسلوب غير محترم في مخاطبة الستات في الافلام والحياة لكنها منتشرة في الاحياء الشعبية كانها الفاظ عايدة “جري ايه ياولية”  او “يامرة”  “جرى لك ايه النهارده يامرة”.

وفيه نوع من الافيهات بتاعت ادينى وخد منى ، فرحات بيقول لزوجته ام احمد “جرى ايه ياولية” فترد عليه وتقوله “جري ايه؟ يااخي جرجروك ع اللومان”  يعنى على السجن .. دي نوع من الافيهات المنتشرة كتير في الافلام المصرية

عايزين ترجمان “نص لبة”، ترجمان يعنى مترجم .. جملة نص لبة دي يعنى اي كلام او مترجم على قده، فمثلا لما واحد يتجوز واحدة مش قد كده يقولوا عليه “دا اتجوز واحدة نص لبة” ، ودي جت من فكرة البطيخة القرعة، فالبطيخة القرعة لم يكتمل بعد نموها واللب اللى جواها فيقولوا عليها بطيخة نص لبة يعنى ماتتاكلش ومصطلح يستخدم مع اي حاجة مستواها سئ ، مدرس نص لبة ، حارس مرمى نص لبة يعنى بيدخل فيه اجوان كتير.

“ابوكي اللى اخترع الدقة في مصر” … “الدقة” دي عبارة عن خلطة من الملح والكمون والكزبره وهي بتتحط في العيش الحاف وتتاكل كطعام للناس الفقرا قوي حتى بتتقال لما اتنين فقرا يحبوا بعض هي تقوله “انا هافضل معاك حتى لو اكلنا “عيش ودقة”

حتى التهديدات في الافلام المصرية فيها افيهات “هاتصلح البابور ولا اخللى نهارك زي بعضه” واحيانا بتتقال “ولا اخللى نهارك زي وشك” وفي التعبيرين معناها هاسود لك يومك واطين لك حياتك.

وصنع المصريين برضه من الحلفان افيهات كتير “والنبي واللى سمي النبي نبي” وهي بتتقال النهارده “والنبي واللى نبى النبي نبي”

فيه مصطلح بتاع الفهلوة دايما بيستخدم في افيهات الافلام يقولوا مثلا فلان ده “جن مصور” او لو سألوك عن “الجن الازرق” قول ايوه اعرفه .. في الفيلم وقتها كان “الجن الاجمر” فبتقوله “لو قالوا لك تعرف الشئ الفلاني .. تقول اه .. تعرف الجن الاحمر .. تقول اه”

العجيب ان فيه بعض الكلمات الغليظة بتستخدم في الاستحسان، فمثلا كلمة “ياخرابي” رغم انها جاية من الخراب لكن بتستخدم لما تشوف حاجة تعجبك او بنت حلوة معدية  مثلا “شوفي الوله الحليوة ده اللى معدي هناك .. ياخرابي .. يجنن”

بعض كلمات التحية اللى كانت بتستخدم زمان انقرضت تقريبا من المجتمع المصري فالتحية زمان ماكنتش “السلام عليكم” او “مساء الخير” .. عادة في معظم اليوم تستخدم كلمة “سعيدة” او “سعيدة مبارك” وهي اختصار لجملة “اوقاتكم سعيدة”

ونيجي لمصطلح “حابس حابس” وهي جاية من جملة “حبس حابس” وكانت بتستخدم مع العفاريت والجن اي ربنا يحبس الجن “حبس حابس” ولكنها تطورت الى جملة “حابس حابس”

دخلنا بقى في الشتايم الصعبة وبرضه بتستخدم لغاية النهارده في الافلام المصرية وهي “يلعن ابوك” “اتفو على وشك” و “ياابن الكلب” ورغم انها شتائم من الوزن التقيل الا انها بتستخدم بطريقة لطيفة في الافلام وكأنها نوع من المزاح والهزار.

في الحقيقة ان الافيهات والشتايم في الافلام المصرية مش من صناعة الافلام او كاتبي السيناريو ولكنها مصطلحات وافيهات موجودة في المجتمع وفي الحياة اليومية للمصريين وكل ماقامت به الافلام انها اخذتها من السنة الشعب والناس ونشرتها اكتر في المجتمع المصري والعربي كمان.

ودي كانت اول حلقة لبرنامج السينما المصرية  اشكركم والقاكم على خير في الحلقة الجاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *