إيمي طلعت زكريا تكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة لوالدها

في ذكرى مرور الأسبوع الأول على رحيل الفنان طلعت زكريا، كشفت ابنته الفنانة إيمي للمرة الأولى كواليس مرضه الأخير، وكيف توقف قلبه عن العمل أكثر من مرة، كما أوضحت سر عدم إعلان دخوله المستشفى مؤكدة أن العائلة كانت تظن أن الوعكة الصحية بسيطة ويمكن تجاوزها خلال أيام قليلة.

أشارت إيمي خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي شريف عامر في برنامج “يحدث في مصر” المذاع عبر فضائية “mbc مصر” أن والدها كان يدخن السجائر بشراهة ولم يستطيعوا التحكم في مسألة التدخين حتى أصيب في التنفس وتم نقله للمستشفى، وظل بداخلها 3 أيام قبل وفاته وتدهورت حالته الصحية بطريقة غير متوقعة.

وأضافت أن الأسرة قررت اخفاء خبر مرضه بسبب ظنهم أنها وعكة صحية عادية وأنه سيخرج لاستكمال تصوير فيلمه الجديد ولكن الطبيب أخبرهم لاحقا أن الوضع غير مطمئن وأن قلب زكريا توقف أكثر من مرة وأنه لا يستجيب للعلاج وقالت: اتصلت بعدها بنقيب الممثلين أشرف زكي لطلب الدعم ووصل المستشفى بالفعل برفقة الفنانة نهال عنبر ولكن الفريق المعالج أبلغنا أن بابا توفي.

وتابعت: روحت بتكلم معاه وبقوله انت مينفعش تسيبني دلوقتي وأنا محتاجة لك وهو راح في حتة أحسن لأنه كان تعبان ومكنتش أعرف إن أبويا محبوب كده والجنازة بتاعته كانت ولا جنازة رئيس جمهورية والناس كلها كانت بتحبه ومشافتش منه حاجة وحشة.

يذكر ان الحالة الصحية للفنان طلعت زكريا شهدت تدهورا منذ إصابته بجلطة في المخ، وتصدي زكريا مؤخرا لشائعة وفاته إثر أزمة صحية طارئة، مؤكدا أن الشائعة مصدرها صديق له متواجد في بيروت، نافيا وجود اية خلافات له مع أصحابه في لبنان، ومؤكدا أن فبركة الشائعات الخاصة بوفاة نجوم الفن صارت لعبة يتم إطلاقها يوميا وتجد من يروج لها.

ولكن اسرة الفقيد طلبت الدعاء له صباح اليوم وناشد شقيقها عمر متابعيه بالدعاء للنجم الكوميدي مؤكدا ان والده يحتاج الآن الدعاء بشدة.

إيمي أعادت نشر صورة حديثة لوالدها على حسابها بموقع إنستقرام وعلقت عليها قائلة: اللهم احفظ أبي بعينك التي لا تنام.. يارب أنت الشافي اشف ابويا وألبسه ثوب الصحة والعافية.. بالله عليكم اللي بيحب طلعت زكريا يدعيله بالشفاء.. أرجوكم هو محتاج دعاكم.

وكتب شقيقها عمر: برجاء الدعاء لأبي فضلا وليس أمرا، اللهم اشفه شفاء لا يغادر سقما وألبسه ثوب الصحة والعافية يارب العالمين.

سيدتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *