شهيرة تخلع الحجاب ومازالت ترتدي ثوب الدروشة

في برنامج شيخ الحارة مع الاعلامية بسمة وهبة اعلنت الفنانة شهيرة صراحة حقيقة خلعها الحجاب وعودتها للساحة الفنية من جديد وانها ستشارك في اعمال درامية قادمة وفي نفس الوقت دافعت عن الحجاب وقالت انها لم تندم طوال حياتها على ارتداء الحجاب، ولكن اكتشفت أن عورة المرأة في جسدها وليس في شعرها. وقالت أن “السيدات فاهمين خطأ بأن طاعة الله في ارتداء قماشة على الرأس”، متابعة: “عمري ما قولت لحد قوم حط حاجة على شعرك، وإلا كنت قولت لبنتي؛ ولكنها عمرها ما لبست عريان”.

وعقبت الإعلامية بسمة وهبة، قائلة: “طريقتك وكلامك اختلفوا عن قديمًا، أنا وإنتي دافنينه سوا، مش دي الدروس إللي خلتيني ألبس بيها الحجاب زمان، كل حاجة كانت على إيدي”، فردَّت “شهيرة”، أن طريقة حجابها اختلفت عن زمان، لأنها كانت فتنة، والآن تعتبر نفسها “قواعد من النساء” وستخلع الحجاب.

 

شهيرة، قالت، خلال حوارها مع الإعلامية بسمة وهبة، ببرنامج «شيخ الحارة»، المذاع عبر فضائية «القاهرة والناس»: «إنها كانت تعانى من السحر، وقامت بفكه، وأن إحدى الفنانات هي من قامت بعمله لها». كما كشفت سر الخلاف بين زوجها الفنان محمود ياسين، والفنان عادل إمام، قائلة: «غلطة عادل إمام الوحيدة إنه مرفعش السماعة لمحمود ياسين، ولم يسأل عنه في مرضه».

 

يذكر أن الفنانة شهيرة اعتزلت الفن منذ مايقارب الـ 20 عامًا، وارتدت الحجاب، وكان ظهورها نادرًا في تلك الفترة، ولكنها عادت السنوات الأخيرة الماضية بحجاب يظهر الكثير من شعرها وأحيانا تستغني عنه بكاب على رأسها الأمر الذي عرضها للكثير من الانتقادات.

أضافت، مؤكدة أن حجابها الآن يختلف عن حجابها قبل 20 عاما لأنها في ذلك الوقت كانت صغيرة في السن، أما الآن من القواعد. يشار إلى أن القواعد جمع قاعد، وهي المرأة التي بلغت من السن مبلغاً يجعلها لا تشتهي النكاح، ولا تُشتهى.

 

تحدثت الفنانة شهيرة للمرةِ الأولى عن تأثير المرض على زوجها الفنان محمود ياسين الذي جعله غير قادر على التمثيل مجدداً. ورغم أنها لم تذكر ماهية المرض، أكدت على أن حالته الصحية لا تسمح له بالعودة للتمثيل. الأمر الذي أحزنها ودفعها للبكاء خلال حوارها مع الإعلامية بسمة وهبة

ويشار إلى أن آخر ظهور لياسين كان خلال تكريمه في مهرجان الإسكندرية السينمائي قبل عامين في الدورة التي حملت اسمه، وشهدت احتفاءً خاصاً به بعرض مجموعة من أفلامه المميزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *