نور فرحات يصف أحمد موسى بأنه مدفوع الآجر والأخير يهدد بمقاضاته

Sharing is caring!

شهدت الأزمة بين الفقيه القانوني والدستوري، الدكتور محمد نور فرحات، من جهة والإعلامي أحمد موسى من الجهة الأخرى تطورات متسارعة عقب تراشق الجانبين على مواقع التواصل الاجتماعي وتهديد كل منهما للآخر برفع دعاوى قضائية في ساحات المحاكم وطلب التعويض المادي. واتهم الفقيه القانوني خصمه بأنه «مدفوع الأجر»، حسب وصفه، وأنه كان يستضيف رموز الإخوان في برنامجه.

في المقابل توعد الإعلامي أحمد موسى غريمه، أستاذ القانون بملاحقته قضائيا للتشهير به على خلفية رأيه في قضية الضريبة العقارية. وعلى وقع الأزمة امتنع الفقيه القانوني والدستوري، عن الخوض في تفاصيلها أو التعليق عليها، واصفا الأمر بأنه «ملتهب»، على حد وصفه. أضاف «فرحات» في تصريح خاص لـ«التحرير»: «اللى بيقول كلمة حق بيتعرض لما لا يطاق.. ومن يرد اللجوء للقضاء فليتحمل عواقب ذلك.

 

وفيما يخص إغلاق صفحته على «فيسبوك»، ألمح الفقيه الدستوري قائلا «يعنى .. مش عايز أتكلم في التفاصيل دلوقتي». وأشار إلى عدم وجود اتصال حدث بينه وبين أحمد موسى، قائلا «مفيش كلام أو اتصال حاليا بينى وبين أحمد موسى، كان زمان بيستضيفني في برنامجه أيام الإخوان وكان بيستضيف البلتاجي والعريان وتوفيق عكاشة». واختتم معلقا «أرجو تدوني وقت ولحظات للتفكير والتأمل لأن الموضوع ملتهب.

 

بدوره قال الإعلامي أحمد موسى، خلال تقديمه حلقة، أمس الإثنين، من برنامج “على مسئوليتي”، إنه سيتقدم بدعوى قضائية ضد «نور فرحات»؛ بسبب الإساءة له عبر “فيسبوك”: “لو بعت اللي ورايا واللي قدامي هاخد حقي منك يا نور يا فرحات.. هاخد حقي منك وبالقانون”. واتّهم «موسى»، نور فرحات بأنه يدعي أنه خبير دستوري؛ لافتًا إلى أنه كتب على “فيسبوك”، أن قانون فرض الضريبة العقارية مخالف للدستور، رغم أنه كلام كاذب وعارٍ من الصحة.

 

إغلاق الصفحة انتقلت الأزمة إلى مرحلة جديدة في الصراع على أثر إغلاق الحساب الخاص للدكتور فرحات على فيسبوك، وتواصل «التحرير» مع الفقيه الدستوري والذي أكد إغلاق صفحته الشخصية على «فيسبوك»، دون الإفصاح عن الأسباب التي دفعته لذلك، نافيا أن يكون إغلاق الصفحة ناتجا عن نصيحة محاميه. وأضاف «أنا مش عايز أتكلم في الموضوع بتاع أحمد موسى دلوقتي.. معلش أرجو أن تتقبلوا اعتذاري وموقفي.. مش حابب أتكلم في الموضوع ده

 

وتابع مختتما «مفيش أزمة». هجوم مضاد بدوره علق الإعلامي أحمد موسى، خلال تقديمه حلقة، أمس الإثنين، من برنامج “على مسئوليتي”، بأنه سيتقدم بدعوى قضائية ضد “نور فرحات”؛ بسبب الإساءة له عبر “فيسبوك”. وقال موسى: «لو بعت اللي ورايا واللي قدامي هاخد حقي منك يا نور يا فرحات.. هاخد حقي منك وبالقانون»، واتّهم “موسى”، نور فرحات بأنه يدعي أنه خبير دستوري؛ لافتًا إلى أنه كتب على “فيسبوك”، أن قانون فرض الضريبة العقارية مخالف للدستور، رغم أنه كلام كاذب وعارٍ من الصحة.

 

وأكد مقدم برنامج «على مسئوليتي»، أنه سيطالب فرحات بدفع تعويض مالي قدره 20 مليون جنيه؛ على أن يتم التبرع بالمبلغ لصندوق “تحيا مصر”. من جانبه حاول “التحرير” التواصل مع الإعلامي أحمد موسى للتعليق على الأزمة إلا أنه لم يجب على الهاتف. كان الخبير الدستوري محمد نور فرحات، قد نشر بيانا، رد فيه على ما وصفه بـ”تحريض” أحمد موسى ضد رأيه الدستوري في قانون الضريبة العقارية. وقال فرحات في بيانه: “لا أشاهد برنامج مندوب الأهرام السابق لدى الداخلية الصحفي أحمد موسي في قناة صدى البلد..

 

ولكني تلقيت مكالمة هاتفية من أحد الأصدقاء يوصيني بمتابعته لأنه ينتقدني ويحرض علي لما أبديته من الرأي الدستوري في قانون الضريبة العقارية”، واصفا إياه بـ”الإعلامي مدفوع الأجر”، بحسب البيان. وكلف «فرحات»، المحامي طارق العوضي لإقامة دعوى تعويض ضد فضائية صدى البلد وبرنامج «على مسئوليتي» والإعلامي أحمد موسى بمبلغ ١٠ ملايين جنيه مصري لما قاموا به من نشر أكاذيب وتعريض به، على أن تؤول حصيلة التعويض إلى ضحايا وشهداء مواجهة الإرهاب.

التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *