ملف اللاجئين قد يطيح بإئتلاف انجيلا ميركل

يضغط الحزب المسيحي الاجتماعي عضو الائتلاف الحاكم في ألمانيا على المستشارة الألمانية انجيلا ميركل لإجبارها على محاربة ما يسميه بسياحة الهجرة, ويطالبها بالموافقة على ترحيل اللاجئين غير الشرعيين عن المانيا ، من الذين رفضت طلبات لجؤههم في دول اوروبية اخرى ويعيشون في البلاد.

وهددت قيادة الحزب المسيحي بطرح القضية على التصويت في مجلس النواب، الأمر الذي من شأنه تفجير الاتلاف الحكومي. فالمستشارة الالمانية تعارض هذه الفكرة ، التي يهدد وزير الداخلية بتنفيذها في إطار صلاحياته، فهي تعتبر أن سياسة الهجرة لا يمكن أن تكون فعالة إلا على المستوى الاوروبي.

 

وطلبت ميركل من حلفائها اليمينيين منحها اسبوعين لكي تناقش قضي الهجرة داخل القمة الاوروبية المقبلة في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من الشهر الجاري. إلا ان قادة الحزب المسيحي الاجتماعي شككوا بقدرتها على التوصل الى إتفاق خلال اسبوعين بينما تتفاعل ازمة الهجرة منذ اكثر من سنتين.

 

وأجرت المستشارة الالمانية خلال اليومين الماضيين إتصالات مع قادة ايطاليا واليونان والنمسا واسبانيا وغيرها من دول البلقان ، التي تعتبر دول عبور اللاجئين والمهاجريين غير الشرعيين الى المانيا لعقد قمة مصغرة قبل القمة الاوروبية وفقا لصحيفة بيلد الالمانية.

 

إلا أن متحدثا باسم الحكومة الالمانية نفى سعى ميركل لعقد قمة اوروبية مصغرة قبل القمة الاوروبية وقال ان المستشارة اجرت إتصالات مع قادة بعض الدول للتشاور بشأن الهجرة قبل القمة الاوروربية. وتتوجه الانظار الى برلين لمعرفة ما سيقرره الحزب المسيحي الاجتماعي الاثنين بالنسبة لطرح قضية ترحيل الاجانب على التصويت في البرلمان ام لا.

 

تصعيد الحزب المسيحي الاجتماعي في قضية الهجرة وتحدي وزير الداخلية للمستشارة ميركل يجد صدى له في مطالبة حوالى التسعين بالمئة من الالمان بتسريع عمليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين وفقا لاستطلاع للرأي نشرت نتائجه يوم الجمعة الماضي .

 

الحزب المسيحي الاجتماعي متجزر في مقاطعة بافاريا ، التي ستشهد انتخابات برلمانها في شهر اكتوبر المقبل، ويخشى الحزب المسيحي من أن تفقده سياسة الهجرة الحكومية الاغلبية النيابية وأن يحقق اليمن المتطرف خرقا في هذه الانتخابات.

 

مونت كارلو الدولية

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *