فجر ليبيا تعترف بكذب إدعائها أن غارات الطائرات من الإمارات ومصر

lybia_flugخلافاً للمرات السابقة التي تعرضت فيها مواقع تابعة لقوات ما يسمى بعملية فجر ليبيا لقصف جوى, لم تلق هذه القوات بمسئولية الغارات الجوية التي تعرضت لها على مدى اليوم السبت وأمس الجمعة على دول خارجية مثلما اعتادت على مدى الشهور القليلة الماضية باتهام دولتي الإمارات ومصر بالتورط في هذه الغارات, وهو ما نفته الدولتان بشكل رسمي أكثر من مرة.


وقال مسئول عسكري ليبي لـ24 في تصريحات خاصة عبر الهاتف من طبرق مقر قيادة الأركان العامة لجيش الليبي, إن ما وصفه بالتغيير الواضح والمفاجئ في الخطاب الإعلامي الذي تتبناه قوات المتطرفين ممثلة في فجر ليبيا يعنى بالأساس أن كل مزاعمها السابقة حول تورط طائرات مصرية وإماراتية هو محض افتراء وهراء, على حد تعبيره.
وأضاف “هذه المرة مختلفة, إنهم يعترفون علانية بأن الغارات من تنفيذ طائرات ليبية وبواسطة طيارين محليين حتى أنهم حددوا مكان الإقلاع, الآن الشعب الليبي كله يعرف أن ترهاتهم السابقة كانت محض كذب وادعاء لا أساس له من الصحة”.
وكان المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا قد أعلن عن تعرض قواته بالمنطقة الغربية وتحديداً في محور بئر الغنم لقصف جوي نفذته طائرة نوع ميغ 21 , كما اعترف للمرة الأولى عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك, بأنها أقلعت من قاعدة الوطية الجوية في أقصى شمال غرب ليبيا .
ولفت إلى أن أحد كبار قادة عملية الكرامة التي يشنها الجيش منذ شهر مايو ( آيار) الماضي ضد المتطرفين والجماعات الإرهابية, كان قد صرح قبل يومين باتخاذهم قاعدة الوطية لغرفة عمليات لتحرير العاصمة طرابلس. وقال المكتب في بيان أشبه بطلب الاستغاثة: ” نأمل من رئاسة أركان القوات الجوية سرعة التحرك و حماية قواتنا البرية المنتشرة على عدة محاور في باطن جبل نفوسة وأعلاه”.
يشار الى أن الجيش الليبي أعلن مؤخراً عن تأسيس غرفة عمليات في قاعدة الوطية التي تقع على بعد 170 كيلومتراً جنوب غربي العاصمة طرابلس وتعد أهم ثاني موقع بعد قاعدة إمعيتيقة, لدعم عملياته العسكرية في المنطقة الغربية.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *