جرائم المسلمين في بورما وإكتشاف مقابر جماعية للهندوس

يحاول المجتمع الدولي ان يظهر دولة مينمار بانها تقتل المسلمين وتقوم بجرائم التطهير العرقي خاصة الأمم المتحدة وفي نفس الوقت تتجاهل جرائم الارهابيين المسلمين في حق الهندوس وقيامهم بقتل مئات الاطفال والنساء ودفنهم في مقابر جماعية.

اخر هذه المقابر التى اكتشفتها الشرطة في مينمار كان بها 38 جثة لاطفال ونساء ومازالت حتى الآن مئات الجثث من الهندوس مفقودة ويتم البحث عنها، وفي نفس الوقت يحاول المجتمع الدولي تصوير مسلمي الروهينجز بانهم هم الضحايا الوحيدين

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *