خسائر ماسبيرو 2017 : 2 مليار جنيه

Sharing is caring!

2  مليار و 200 جنيه هو إجمالى موازنة الأجور بالعام المالى الجديد 2016 -2017 الرقم الذي يبدو صادما خاصة فى ظل الوضع الاقتصادي الراهن ،هو واحد من أرقام خسائر اتحاد الإذاعة والتليفزيون ” ماسبيرو ” .  ماسبيرو هو قطاع التليفزيون الرسمي الوحيد فى البلاد ومع ذلك يتكبد خسائر بأرقام كبيرة منذ فترة طويلة ولم يتغير الأمر ، الأسباب التي تؤدي إلى عد تحقيق المكاسب المرجوة تتلخص في الاعتماد على سياسات مالية خاطئة وعدم التطوير ، وقبل رصد العوامل كافة هذه بعض الأرقام التى توضح الخسائر على مدار العامين الماضيين .


بلغت خسائر الاتحاد فى العام المالى 2014 ما يزيد عن 32 مليار جنيه وفقآ لتقرير سابق للجهاز المركزى للمحاسبات ، أوضح التقرير وقتها أن الاعتماد على سياسة القروض اثر سلبا وسبب نسب عالية من الخسائر .  فبلغت جملة الفوائد المستحقة لبنك الاستثمار القومي، نحو ٢ مليار ونصف المليار، متضمنة فوائد تأخير بنحو مليار و ٣١٤ مليون جنيه ،تخلى الاتحاد عن دوره فى إدارة العملية الانتاجية أيضا أثر سلبآ .
كما أن المشاركة فى بعض الاستثمارات التى تحقق عوائد بنسب متدنية مقارنة بما تحمله من فوائد قروض لتمويلها واستئجار معدات من الخارج رغم توافرها لم تتوقف خسائر الأرقام عند هذه النقطة .
كشف التقرير عن أن تكلفة الأصول الثابتة بلغت نحو ٩.٧ مليار جنيه ، لم يتم التحقق من الوجود الفعلى لبعضها، حيث لم يتم جرد ومطابقة الأراضى والمبانى والآلات والمعدات بقطاع الهندسة الإذاعية فى ٣٠ يونيو ٢٠١٥ ، والبالغ تكلفتها ٤.٩ مليار جنيه ، وكذا عدم التحقق من صحة رصيد الأصول الثابتة، والتى تضم عددا وأدوات بقطاع الإذاعة، تبلغ قيمتها نحو ١٨٣ مليون جنيه.
وفقآ لموقع اليوم السابع شكلت مخصصات المكافآت مليار و 41 مليون جنيه بنسبة 87% من إجمالى موازنة الأجور ، ومليون و500 الف جنيه للإنفاق على الأغذية التى تصرف للعاملين ومليون و 100 الف ملابس تصرف للعاملين .  فيما تم تخصيص مبلغ 96 مليون جنيه تكلفة العلاج الطبى ، و 3 ونصف مليون تكلفة خدمات ثقافية واجتماعية ورياضية وترفيهية للعاملين ، بالإضافة إلى 151 مليون حصة الهيئة فى تأمين الشيخوخة والعجز والوفاة.
وكانت لجنة الخطة والموازنة قد أوصت بتشكيل لجنة تقصى حقائق بشأن خسائر الهيئة القومية لاتحاد الإذاعة والتليفزيون “ماسبيرو ” ،وجاءت تلك التوصية فى تقريرها المبدئى عن الحساب الختامى لموازنات الهيئات الاقتصادية عن العام المالى 2015/2016، حيث بلغت خسائر الهيئة وقتها 4 مليارات و 611 مليون جنيه.  عدد كبير من اراضى الاتحاد والمفترض انها مخصصة له لا يتم استغلالها وتعرض بعضها للتعدى من قبل الغير .
وكشف تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات ، عن أن حساب التكوين الاستثماري، تضمن أرصدة متوقفة ومُرحلة منذ سنوات بعضها يمثل قيمة طاقات عاطلة ، وغير مستغلة يرجع بعضها لعام ١٩٨٧ وما بعده . بلغ ما أمكن حصره منها نحو ١٠٢ مليون و ٨٧٠ ألف جنيه ،منها نحو ٢١ مليونا و ٢١٤ ألف جنيه أرصدة مشروعات وعقود وأعمال فنية، متوقفة منذ سنوات مالية سابقة ، و ٨١ مليونا و ٦٥٦ ألف جنيه ،تمثل قيمة مشروعات تم البدء فيها دون استكمال وانتهى رأى المسئولين فى الاتحاد إلى عدم جدوى الاستمرار فى البعض منها.
بلغت خسائر مجلة الإذاعة والتلفزيون ومجلة الشعر وكافيتيريا الاتحاد نحو 2 .3 مليار جنيه .
أسئلة كثيرة من الممكن طرحها هنا لماذا يستمر هذه الإهدار الاقتصادى الواضح ، وهل تكفي لجنة تقصي الحقائق التى يتم اعدادها كل فترة لحل الأزمة ، وما هى السبل لإعادة القطاع تحقيق أهدافه والعودة لمكانته واسترجاع تراثه .

 

انفراد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *