رجال الإخواني حسن البرنس يحكمون ديوان محافظة الإسكندرية

أروقة مكاتب محافظة الإسكندرية تشهد حالة من التخبط الإدارى والفوضى، بسبب سيطرة عدد من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية، المعينين من قبل الدكتور حسن البرنس، نائب محافظ الإسكندرية السابق، القيادى الإخوانى، المحبوس حاليًا على ذمة عدة قضايا. ومن بين تلك القيادات التى تسيطر على مقاليد الأمور فى ديوان المحافظة باحث بمكتب المستشار القانونى للمحافظ وهو «م. س» وهو عضو بارز فى جماعة الإخوان، وكان هو وأبناؤه فى اعتصام رابعة، وقاد مسيرة تجاه المجلس المحلى قبيل حرقه فى عهد حسن البرنس والمعزول محمد مرسى.

وهناك، أيضًا، مدير مكتب محافظ الإسكندرية «م. ص» وكان يعمل باحثًا فى مكتب السكرتير العام، وتم نقله إلى مدينة برج العرب، لكنه عاد لوظيفته فى عهد الدكتور أحمد عاشور، سكرتير عام المحافظة الإخوانى السابق، ثم نُقل إلى شئون العاملين. أما فى إدارة المخلفات الخطرة، فيتواجد «م.ع» الذى كان يعمل باحثًا ثانيًا فى مكتب محافظ الإسكندرية، ثم نقل إلى المركز الذكى، ثم إلى مكتب السكرتير العام فى عهد أحمد عاشور الإخوانى، وتم نقله حاليا إلى إدارة المخلفات الخطرة فى موقع أشد خطورة مما كان فيه.

وفى مكتب الشئون الإدارية بالمحافظة يتواجد الموظف «أ.ت» الذى كان يدير التظاهرات من شقة القيادى الإخوانى حسن البرنس قبل حبسه.أما مدير مكتب السكرتير العام المساعد فهو أحد القيادات السلفية وزوج شقيقته من المحبوسين فى سجن الغربانيات بجوار زنزانة حسن البرنس، بينما يتواجد أحد المنتمين للفكر السلفى الجهادى فى المكتب نفسه وهو «س.ع» الذى يعتبر أسامة بن لادن مثله الأعلى، بحسب ما أكدته مصادر، وهو دائم الشجار مع زملائه من مؤيدى الجيش والشرطة.

وأكدت مصادر لـ«الدستور» أن إخوان المحافظة على اتصال بجميع أعضاء الإخوان، سواء فى الأحياء أو شركة الكهرباء والمياه والصرف الصحى وباقى المؤسسات بالمحافظة، وينقلون جميع القرارات الجديدة لبعضهم البعض، ويحاولون عرقلة حركة العمل بعدد من المكاتب المهمة، وتحديدا فى جهاز حماية أملاك الدولة ومديرية الإسكان التى يخرج منها القرارات المهمة، وبعضهم له علاقات بعدد من شركات الإخوان المتعاملة مع محافظة الإسكندرية، منها شركات عليها مديونيات كبيرة للمحافظة.

وأضافت المصادر أن أصحاب العقارات المخالفة المنتمين لجماعة الإخوان، يتم حجب قرارات الإزالة وإيقاف الأعمال الخاصة بهم فى بعض الأحياء التى يسيطر عليها كوادر الإخوان، وتحديدا حى أول المنتزه.

 

الدستور

 

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *