برهامي وعصابته يسيطرون على حزب النور

تضرب موجة من الانشقاقات حزب النور، بسبب نتائج الانتخابات الداخلية، والسياسة العامة التى يتبعها القيادات فى تصعيد نفس الوجوه القديمة فى المناصب القيادية داخل الحزب، وسطوة من أطلقوا عليهم رجال برهامى، ومحاولات تصعيد نادر بكار لرئاسة الحزب على عكس رغبة القواعد.

وقال مصدر سلفى لـ«الدستور»، إن القيادات داخل الحزب تنقسم إلى معسكرين، الأول، موالٍ للدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، يتزعمه يونس مخيون وأشرف ثابت، ويسعى لتصعيد نادر بكار لرئاسة الحزب، والثانى يتقدمه المهندس صلاح عبدالمعبود، يدعمه قطاع كبير من القواعد الموالين للشيخ محمد إسماعيل المقدم الذى استقال من الدعوة السلفية قبل حوالى عام؛ بسبب خلافات مع برهامى. وأشارت المصادر إلى استقالة المئات من الشباب من حزب النور فى المحافظات أمس.

 

الدستور

 

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *