سيد القمنى يريد محاكمة علنية

Sharing is caring!

qemny2أثار قرار إحالة الدكتور سيد القمني، الباحث التاريخي والمتخصص في فلسفة الأديان والتاريخ الإسلامي للنيابة  الكثير من الجدل على الساحة الثقافية  ، والقمنى معروف بعدائه مع اﻷزهر واﻷجهزة اﻷمنية . بعدما قرر النائب العام المستشار نبيل صادق، إحالة البلاغ المقدم من المحامى خالد المصرى، ضد سيد القمنى، لنيابة أمن الدولة العليا، تحت إشراف المستشار تامر الفرجانى، المحامى العام الأول، لاتهامه بازدراء الدين الإسلامى وسب صحابة رسول الله “صلى الله عليه وسلم”.

و ذكر البلاغ رقم 10856 لسنة 2016 عرائض النائب العام، أن “القمنى” شارك فى ندوة نظمتها منظمة بلجيكية تحمل مسمى “آدهوك”، وتضمنت مشاركته سبا للذات الإلهية والنبى صلى الله عليه وسلم، وانطوت على عبارات ازدراء للدين الإسلامى، وسب فى آيات القرأن الكريم وصحابة رسول الله.

 

وجاء رد القمنى على صفحته الشخصية بالفيس بوك بالمطالبة بعلانية المحاكمة قائلا : “زملائي وزميلاتي وأبنائي وبناتي، رفع الدعوى ضدي في نيابة أمن الدولة يستدعي كل منكم في موقعه، وكل واستطاعته وممكناته، وإذا بدأت الحرب فستكون حامية الوطيس، وسيخسرون الكثير، بشرط علنية المحاكمات، وغير ذلك ستكون مكيدة لن أقبلها”.

 

وأضاف: “كل شيء في العلن، مُغطَّى بشكل إعلامي متوازن، ولو حدث هذا فلا شيء جديد عندهم ليقولوه، وأنا من لديه الجديد بالحجج والبراهين، وليس عندي أي بطحة على رأسي أستتر منها، ولدي أيضًا أنتم أينما كنتم، فهي معركتكم جميعًا، ومعركة وطن يضيع من بين أيدينا”.

 

واختتم: “استعنا على الشقى بالعقل والمعرفة وحقوق لن نفرط فيها” .

 

محيط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *