الإستراتيجيات الخبيثة للاسلام من أجل أسلمة اوروبا

islamineuلابد ان تعلم الشعوب الاوروبية ان أسلمة اوروبا تتم على قدم وساق وهي خطط مرتبة سابقا وتعمل هذه الخطط باستراتيجة ماكرة وخبيثة كالآتي.

نشر وتأسيس المنظمات والجمعيات الاسلامية في اوروبا عن طريق زعماء من الجماعات الدينية المختلفة وإنشاء مساجد داخل هذه الجمعيات لتلقين وتعليم المسلمين بأفكار الاسلام الحركي واللجوء الى وسائل الاعلام والسلطات والسياسة باسم هذه المنظمات باشخاص يسمون انفسهم المتحدثين الرسميين باسم الاسلام لترويج فكرة ان الاسلام دين متحضر ودين سلام.

  1. لعب دور الضحية وتقديم المسلمين على انهم اقلية ضحية المجتمع وان الحكومات الاوروبية هي المسئولة عن تشتيت شباب المسلمين وعدم الاهتمام بمشاكلهم وانضمامهم لداعش (والرد على هذا الكلام لماذا لاينضم شباب بولندا وكرواتيا واليونان الذين لديهم مشاكل مثلا لداعش)
  2. يتهم المسلمون المجتمع الاوروبي والحكومات الاوروبية بانها سبب فشل اندماج الشباب المسلم وبالتالي يطالبون بتدريس الاسلام وانشاء مدار للقرآن ويعلمون الاطفال قيم العنف من القرآن من الآيات التى تسمى “الآيات المدنية” وهي آيات الحرب والعنف وذلك بدلا من ان يعلموا الاطفال قيم السلام وعدم تبنى افكار داعش.
  3. نشطاء المنظمات والجميعات الاسلامية وأعضائها يدعون انهم يساعدون اللاجئين المسلمين في اوروبا ويقومون بتقديم النصائح لهم من أجل الاندماج ولكن الحقيقة انهم يقومون بمزيد من التأثير عليهم بالافكار الراديكالية والعنيفة المنبثقة من نصوص القرآن المدنية التى تدعو للعزلة عن المجتمع وممارسة العنف
  4. هم في السر يستخدمون قواعد الشريعة الاسلامية ويتزوجون زواج دينى لاكثر من زوجة ويكثرون من النسل والاطفال ويستغلون الديمقراطية وقوانين مساعدة الاسرة لدعم وتمويل خطة تعدد الزوجات والتكاثر.
  5. يطالبون ان يرعى المسلمين مساعدين ورعاة مسلمين مثلهم لان ذلك يشعرهم بالامان اكثر ويمكن التعامل معهم برعاية اسلامية صحيحة ويعتبر ذلك ضد قوانين الاندماج بل يساعد على عزل اللاجئين والمسلمين.
  6. في الوقت الذي يغلق فيه المسلمون في الشرق الاوسط الكنائس في ايران ومصر وغيرها من الدول التي بها مسيحيون يلجأ المسلمون الى بناء المزيد من المساجد وزوايا الصلاة والجمعيات التى بها مساجد لنشر المزيد من الفكر الشمولي داخل الجالية الاسلامية.
  7. يصمم المسلمون على الحصول على مزيد من الحرية ولكن ليست الحرية الحقيقية ولكن حرية ممارسة طقوسهم ونشر افكارهم الراديكالية.
  8. نزع الصلبان من الفصول المدرسية وفرض دروس وحصة الدين الاسلامي في المدارس وفرض الآذان لكل الصلوات بمكبر الصوت داخل المدارس
  9. فرض كثير من قواعد الشريعة الاسلامية داخل المحاكم الاوروبية وبالتالي فرض قوانين تتعارض مع قوانين الدولة
  10. يحاول المسلمون دائما لكسب مساحة من السلطة والقوة في السياسة والاقتصاد والثقافة الاوروبية لاسلمتها والهيمنة على جزء منها وهذه تعتبر خطوات في طريق الهيمنة الاسلامية على اوروبا بالكامل
  11. يستخدمون الاعلام الحديث والانترنت واليوتيوب لنشر قيم الاسلام في المجتمع الاوروبي وخداع الشباب الصغير لاقناعهم بالاسلام باكاذيب وخداع كبير
  12. لايحترم المسلمون المواطنة بل يضعون الدين الاسلامي رقم 1 قبل المواطنة فالاسلام هو وطن المسلم في اوروبا على امل انه في خلاص سنوات قليلة سوف يربح الاسلام اوروبا في جانبه ويستعبد كل المواطنين تحت سقفه
  13. المثقفين من المسلمين والمحجبات يحاولون في البرامج التليفزيونية والاعلام والندوات الظهور بمظهر الحضارة والاستنارة لكي يخدعوا الناس ان الاسلام حرر المرأة وان الحجاب هو أمر الهي مع ان الحقيقة ان الاسلام حول حياة المسلمين انفسهم الى جحيم من العبودية وفرض الحجاب بالقوة والقهر على البنات من سن الطفولة ويعلمون بناتهم في المسجد والمنزل ان التى لا ترتدي الحجاب هي كافرة وتستحق غضب الله عليها وغضب الاسرة بطرق ارهابية وقمعية للبنات.
  14. في الوقت الذي يقوم فيه المسلمون في بلادهم بقمع المسيحيين والاقليات واضطهادهم يطالبون بالعكس في اوروبا اي يطالبون بمزيد من الحريات والحقوق الخاصة ويدعون انهم ضد ما يحدث في البلاد الاسلامية ولكن هم بذلك يخدعون المجتمع الاوروبي
  15. يستخدم المسلم داخليا لغة البطش والتخويف من جهنم والتهديد بقتل المرتد بينمها خطابهم باللغات الغير عربية للاوروبيين تخفي ذلك ويحاول المسلمون بتصنع وتجميل الابتسامة والكلام لتصوير الاسلام بانه دين حرية ولكن الحقيقة داخل المنزل والمسجد هو “مارد” يستخدم لتخويف الاطفال والابناء من غضب الله وجهنم اذا لم يتبعوا تعاليم القرآن والسنة
  16. اذن المسلم يستخدم خطابين مختلفين مع الناس .. خطاب التهديد والوعيد في بلاده مع المسيحيين الشرقيين وخطاب النعومة والسلام والحب مع المسيحيين في اوروبا
  17. يحاولون منع نقد التعاليم الارهابية في الاسلام بالتخويف بان ذلك يعتبر هجوم على الاسلام وهجوم على المسلمين ورسول الاسلام وهو لا يجوز في الديموقراطية وبذلك يلجم المسلم اي انسان يقدم نقد موضوعي لفظائع وافعال محمد والقرآن

 

الاسلام ليس دين السلام ولم يأتي للعالم لكي يكون جزءا من هذا العالم ولكنه جاء لكي يسود كل العالم ويحكمه كله حكم اسلامي بالشريعة كما هو الحال في السعودية وايران على السواء، وللاسف المسلمون الذين نقول عنهم علمانيون او مثقفون لا يقومون بواجبهم الحقيقي لايقاف هذا الخطر بل يبررون ويجملون وجه الارهاب والارهابيين وكأن جميع المسلمين يؤيدون ان يعلو القرآن كقانون وشريعة فوق كل قانون وفوق الدولة الحديثة وفوق كل قيم الانسانية الراقية.

 

وللاسف المجتمع الاوروبي يطبق قيم التسامح الخاطئة مع الارهابيين والمتعصبين من المسلمين وقد يلعب الخوف دوراً هاماً في هذا الموضوع ، بل والتسامح المبالغ فيه من الكنيسة سواء الكاثوليكية او الانجيلية تفتح الطريق لمزيد من اسلمة اوروبا ، بل ويصل الامر الى استغلال المسلمين للحرية والديموقراطية في الدعوة للاسلام الحركة والسياسي في الشوارع والميادين ونشر قيم الشريعة الاسلامية الهمجية وسط الجاليات الاسلامية.

 

ولمن يدعون ان الاسلام هو جزء من المانيا مثل المستشارة انجيلا ميركل يجب ان يصححوا كلامهم وتصريحاتهم لان الاسلام لايمكن ان يكون جزءا من المانيا ولا جزءا من أي نظام سياسي ديموقراطي، فعندما يستخدم المسلم نصوص القرآن لقتل غير المسلمين فهذا لا يعتبر فهم خاطئ للاسلام بل هو تنفيذ لتعاليم الاسلام ، ولايمكن ان يكون الامر بالقتل جزء من ثقافة بلد ليبرالي مثل ألمانيا

Sharing is caring!

3 Comments

  1. هذه ليست استراتيجيات ولا بطيخ , هذا اسمه اكتشاف قمة الغباء والهبل لدى الاوربي , يجب على الدول الاوربيه ان تتعلم وتدعم اسرائيل كيفية التعامل مع هذه الجراثيم .اسرائيل نايكي اختهم وامهم ما كلب مسلم بقدر يرفع راسه ضد الدوله , على هذا المنوال والقانون يجب على اوربا ان تتماشي, وطز بكل مسيحي لا يدعم اسرائيل ,لانه اسرائيل اكثر دوله امان للعيش كمسيحي محترم وله حقوق ,ايري باكبر عربي واله صرماية اليهودي اشرف من نبي العرب

  2. انسان مقهور وكافر بالله وبالاديان كلها

    المرض انتشر والفيروس صار بالجسم وللاسف العلاج مفقود بسبب غباء وجهل الاوربيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *