الدول النفطية تجتمع يوم 17 أبريل في الدوحة لتعزيز اسعار النفط

oilegyptأكدت 12 دولة نفطية من داخل وخارج منظمة أوبك مشاركتها في اجتماع الدوحة المزمع عقده 17 أبريل الجاري بغرض الوصول إلى اتفاق موسع لتجميد الإنتاج عند مستويات يناير الماضي بما يسهم في رفع الأسعار.وتوقع وزير النفط القطري محمد بن صالح ارتفاع عدد الدول المشاركة خلال الأيام المقبلة، فيما استبعدت نشرة أسعار النفط مشاركة إيران وليبيا في الاجتماع في ظل رفض طهران المشاركة في أي اتفاقيات نفطية قبل رفع إنتاجها إلى مستواه السابق عند 4 ملايين برميل يوميًا.

ووفقًا للنشرة فإن الدول التي وافقت على المشاركة في الاجتماع هي السعودية وروسيا والكويت والإمارات وفنزويلا ونيجيريا والجزائر وإندونسيا والإكوادور والبحرين وعمان وقطر، موضحة أهمية أن يكون الارتفاع تدريجيًا في الأسعار حتى لا يؤدي ذلك إلى عودة سريعة لشركات النفط الصخري الأميركي التي خرجت من السوق بفعل التراجع في الأسعار إلى ما دون الثلاثين دولارًا للبرميل.

 

وأشارت النشرة إلى أن الاجتماع المقبل يستهدف المحافظة على حصص كبار المنتجين في السوق، لافتة إلى تراجع حصة المملكة من الإنتاج العالمي من 8.5% في عام 2013 الى 8.1 % في العام الماضي.

 

وتعاني أسعار النفط بشدة منذ منتصف عام 2014، وحتى الآن، إذ تراجعت من مستويات المائة دولار إلى الأربعين دولارًا فقط، وساهمت الولايات المتحدة في أزمة السوق بضخها كميات كبيرة من النفط الصخري في وقت قياسي دون مراعاة الطاقة الاستيعابية له، في إطار خطتها المعلنة لتقليص اعتمادها على نفط الشرق الأوسط.

 

وذكر لافروف في تصريح صحفي في أعقاب لقاء وزراء خارجية روسيا وإيران وأذربيجان في باكو، أن القرارات التي ستترتب على اجتماع ممثلي الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (“أوبك”) ومن خارجها في الدوحة، ستستجيب للمصالح الطويلة الأمد لمنتجي النفط ومستهلكيه في العالم.في غضون ذلك ارتفعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 1.97 دولار وبلغت 39.84 دولار للبرميل عند التسوية، أمس الأربعاء، لتصعد أكثر إلى 40.20 دولار صباح اليوم الخميس.

 

وارتفع الخام الأمريكي في عقود أقرب استحقاق 1.86 دولار وبلغ 37.75 دولار للبرميل، أمس الأربعاء، و38.20 دولار تقريبا صباح اليوم. ويعزو الخبراء السببين الرئيسيين لهذا الصعود إلى انخفاض سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى، وكذلك إلى تجدد الاحتمالات بخصوص إمكانية  توصل المنتجين من منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ومن خارجها إلى اتفاق ما حول تثبيت سقف إنتاج الخام في اجتماعهم القادم في الدوحة، هذا الشهر.

 

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *