إهدار كرامة المصريين داخل بلادهم على يد الغرباء:

qatarprinceعندما قتل مواطن قطري “عطا الله جعفر عطا الله ” بمصر عام1999 ضغطت الشرطة المصرية على زوجته لحد تهديدها بالاغتصاب للاعتراف بأنها أقدمت على قتله، و حكم عليها بالفعل عشر سنوات قضت منها خمساً قبل أن يظهر القاتل الحقيقي معترفا بالتفصيل بجرمه، و فجر الجمعة الماضية تسبب مواطن قطري- يطلقون عليه لقب أمير- في قتل 5 مصريين و إصابة 14 آخرين موجودين الآن بمستشفى الهلال الأحمر،و مع ذلك تم تدبير هروبه فوراً من موقع الجريمة ليتحصن بالسفارة القطرية بحي الدقي حتى تأمين سفره على متن طائرة خاصة من مطار القاهرة.

لقد وجه والد الطيار القتيل مصطفى أحمد سليم فريد “23 سنة”، وهو حفيد الزعيم محمد فريد، مذكرة لوزير الخارجية أحمد أبو الغيط للتدخل في التحقيق لأن المتهم من دولة أخرى، إلا أن وزير الخارجية ربط مطالبة الخارجية القطرية بتسليم الشيخ الهارب بقرار رسمي بذلك موجه إليه من النائب العام المصري المستشار ماهر عبد الواحد بضبط وإحضار الأمير الهارب،و هو ما لم يحدث حتى الآن.

ندعو كفاية و القوى الوطنية لتبني تنظيم مظاهرة (سلمية) السبت في الحادية عشر صباحا أمام مقر السفارة القطرية بالدقي .. أو مقر النائب العام بشارع رمسيس … أو مقر الخارجية المصرية ببولاق أبو العلا. ندعو لإرسال خطابات استنكار للجهات الثلاثة على عناوينهم بالقاهرة. ونطالب بتسليم القاتل و محاكمته حيث وقعت الجريمة في القاهرة. ونطالب نطالب بتعويضات ذوي الضحايا و الجرحى.

و للتذكير فقط فإنه تقدمت قبل أيام جمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء ببلاغين إلي كل من السيد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري والسفير القطري بالقاهرة تطالب فيهما بإطلاق سراح ثلاثة مصريين احتجزتهم السلطات القطرية بسبب بلاغ ثبتت كيديته ورغم ذلك فإن السلطات القطرية تماطل في إطلاق سراحهم.

نطالب النائب العام و الخارجية المصرية القيام بواجباتهما المفترضة لحماية أرواح و كرامة المصريين التي أصبح لا قيمة لها داخل البلاد، و أصبحت تنتهك حتى من الأجانب.
أميرة الطحاوي – 5 أكتوبر2005

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *